أخبار

الجمارك: المخدرات الأخيرة كانت مخبأة داخل أدوات مكتبية

كشفت هيئة الجمارك أن المخدرات التي تم ضبطها أخيراً بدائرة الحاويات بسوبا جنوبي الخرطوم، والتي تزن أكثر من ثلاثة أطنان ونصف الطن، كانت مخبأة داخل أدوات مكتبية في إحدى الحاويات القادمة من إحدى الدول.

وأشاد وزير الداخلية حامد منان، لدى تفقده محطة حاويات سوبا، يوم الأربعاء، بالأداء المتميز لمنسوبي هيئة الجمارك ودورهم الكبير في دعم الاقتصاد الوطني والتصدي لمحاولات التهريب التي يقوم بها بعض ضعاف النفوس.

وقال إن استخدام الجمارك السودانية للتقنية والتكنولوجيا في كل أعمالها الجمركية بمحطاتها الجمركية كافة، مكنها من الحد من عمليات التهريب والغش في الأوراق أو ما يعرف بنظام (الاسيكودا) وهو نظام عالمي تم تدريب منسوبي الجمارك عليه، مما سهل كثيراً في انسياب العمل الجمركي وقلل من الوقت والجهد.

احترافية عالية

منان: اكتشاف تلك المخدرات يثبت الاحترافية العالية لمنسوبي الجمارك وحرصهم الكبير على ضبط كل المخالفات التي يسعى ضعاف النفوس لإدخالها إلى البلاد

وأكد منان، أن اكتشاف تلك المخدرات يثبت الاحترافية العالية لمنسوبي الجمارك وحرصهم الكبير على ضبط كل المخالفات التي يسعى ضعاف النفوس لإدخالها إلى البلاد.

من جهته، أشاد مدير عام قوات الشرطة هاشم عثمان الحسين، بيقظة ومتابعة منسوبي الجمارك، مما مكنهم من ضبط هذه “الآفة” حسب تعبيره.

وقال إن الجمارك تقوم بأدوار كبيرة وعديدة في المساهمة في إيرادات الدولة، بجانب عملها المنعي في الحد من عمليات التهريب المختلفة.

من جانبه، أكد رئيس هيئة الجمارك بشير الطاهر بشير، جاهزية قوات الجمارك للمحافظة على الاقتصاد الوطني وضبط كل من تسول له نفسه العبث بأرواح المواطنين.

وقال إن الضبطية تأتي في إطار خطط الجمارك الرامية إلى كشف وضبط كل المتلاعبين بعقول الشباب والذين يعملون على إضعاف الاقتصاد الوطني.

شبكة الشروق


أكتب تعليق

اضغط هنا لكتابة تعليق

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.