كشف سفير سوداني سابق معلومات جديدة عن شبكات تهريب البشر، التي تنشط داخل ليبيا، وذلك بعد أن تورطت عناصر ليبية في عمليات تعذيب شباب سودانيين أظهرتها مقاطع فيديو تم تداولها قبل يومين.

وقال سفير السودان بليبيا السابق حاج ماجد سوار، إن شبكات الإتجار بالبشر تنشط داخل السودان وجزء آخر ينشط بالتحديد في سوق ليبيا بأمدرمان.
وقال سوار في تصريحات صحفية بالبرلمان اليوم (الأربعاء)، إن شبكات الاتجار بالبشر التي تنشط بمنطقة سوق ليبيا تستخدم شرائح للإتصال بأسر المحتجزين للحصول على فدية وتابع: “بعد الحصول على الفدية يتم حرق الشرائح وهذه عملية متكررة”.

وطالب سوار من الحكومة ضرورة القيام بحملة توعوية بمخاطر الهجرة غير الشرعية وضبط الحدود والرقابة على حركة السودانيين لجهة وجود بعضهم الآن بدولة النيجر ومالي وموريتانيا والجزائر بصورة غير شرعية وأن بعضهم ذهب بحثاً عن الذهب وأضاف: “لابد من مجهود كبير من الدولة لكشف وضرب شبكات الاتجار بالبشر”.

وأشار إلى أن بعض الليبيين لديهم غُبن تجاه الأفارقة على حد وصفه، بسبب قربهم من الرئيس السابق معمر القذافي.

المصدر : باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين