أحجم مواطنون في مثلث حلايب عن التعامل مع المؤسسات التي أنشأتها السلطات المصرية، مبدين استنكارهم فتح مكتب لاستخراج الأوراق الثبوتية، معتبرين ذلك استفزازاً لمواطني المثلث الذين يتمسكون بانتمائهم إلى السودان.
وقال العمدة طاهر علي سدو، أمس (الأحد)، للمركز السوداني للخدمات الصحفية، إن موطني المثلث عن أحجموا عن التعامل مع المؤسسات التي أنشأتها السلطات المصرية. ووصفها بأنها محاولات غرضها فرض سياسة الأمر الواقع، مؤكداً أن انتماءهم للسودان أصيل لن يكون موضع مساومة من أي جهة كانت.
ووصف سدو الوجود المصري في حلايب بالاحتلال الذي لابد من إنهائه، خاصة أن القوات المصرية اتجهت إلى استهداف مواطني المثلث، والتنكيل بهم في سبيل تحقيق هدفها، بطرد الأهالي من مناطقهم التاريخية، وتوطين المواطنين المصريين فيها.

اليوم التالي

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين