قال دبلوماسي مصري بارز، امس الثلاثاء، إن بلاده لن تُجري الاقتراع الرئاسي المقرر في مارس/آذار المقبل، للمصريين بالخارج، في 5 دول عربية وإفريقية، لأسباب تتعلق باضطراب الأوضاع الأمنية والسياسية فيها.

جاء ذلك في مقابلة أجراها السفير حمدي لوزا، نائب وزير الخارجية للشؤون الإفريقية، مع صحيفة الأخبار المصرية (حكومية)، بشأن الإجراءات التي تقوم بها بلاده استعدادا لتصويت المصريين بالخارج في الانتخابات الرئاسية.

وأوضح لوزا أن بلاده لن تُجري الاقتراع في الرئاسيات المقبلة للمصريين المقيمين في دول ليبيا وسوريا واليمن والصومال وإفريقيا الوسطى، لأسباب تتعلق بعدم استقرار الأوضاع الأمنية والسياسية بتلك البلدان.

وأوضح أن مصر لديها 139 سفارة وقنصلية في 129 دولة بالعالم، وأن هناك تنسيقا وتواصلا مستمرا بين وزارة الخارجية المصرية والهيئة الوطنية للانتخابات (مستقلة، مقرها القاهرة) لتنظيم عملية الاقتراع خارج مصر وفق معايير النزاهة والحياد.

وتشهد سوريا وليبيا واليمن أوضاعا أمنية وسياسية مضطربة منذ عام 2011، كما تشهد الصومال وإفريقيا الوسطى صراعات مسلحة ونزاعات طائفية.

وأمس الإثنين، أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات تقدّم اثنين من طالبي الترشح لرئاسيات مصر المقبلة، وهما الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، ومنافسه الوحيد رئيس حزب “الغد” (ليبرالي)، موسى مصطفى موسى.

ويجرى التصويت على الانتخابات الرئاسية للمصريين بالخارج أيام 16 و17 و18 مارس/آذار المقبل، على أن تجري جولة الإعادة أيام 19 و20 و21 أبريل/ نسيان المقبل، حال عدم حصول مرشح على أكثر من 50 بالمائة من الأصوات في الجولة الأولى، وفق الجدول الزمني المعلن للانتخابات الرئاسية بمصر.

الاناضول



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين