فرقت السلطات السودانية، اليوم الأربعاء، إحتجاجات رافضة لإرتفاع الأسعار وغلاء المعيشة، دعت له المعارضة السودانية.

وطوقت سيارات تابعة للشرطة، وأخرى عليها أفراد بأزياء مدنية، ميدان الشعبية بمدينة بحري بالكامل، وأغلقت الطرق الرئيسية المؤدية إلى الميدان، الموقع المحدد لإنطلاق المظاهرة.

وتجمع مئات المتظاهرين في شوارع قريبة من الميدان، قبل أن تنطلق الإحتجاجات السلمية في شارع (المعونة) الشهير.

وهتف المتظاهرين ضد رفع الأسعار ورددوا شعارات من بينها “لا لا للغلاء”، و”سلمية سلمية”، في إشارة إلى تمسكهم بسلمية الإحتجاجات.

وإستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع والهروات لتفريق المتظاهرين.

وقال ناشطون إن السلطات إعتقلت عدد كبير من المتظاهرين بينهم كوادر بارزة في أحزاب معارضة.

وخرج العشرات في مدينة سنجة بولاية سنار، احتجاجًا على ارتفاع الأسعار، ورددوا هتافات مناهضة لما أسموها بميزانية الإفقار والتجويع التي أجازها البرلمان مؤخرًا.

وقابلت الأجهزة الأمنية والشرطية بولاية سنار المتظاهرين بالقمع، واستخدمت الهراوات والغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين، وقامت باعتقال بعض المشاركين في المظاهرات.

وإندلعت موجة احتجاجات ببعض المدن السودانية بما فيها العاصمة الخرطوم، مع بداية يناير الحالي، بسبب السياسات الاقتصادية التي أدت لارتفاع كبير في الأسعار ولغلاء السلع الضرورية.

واعتقلت السلطات، عدد كبير من قادة الأحزاب السياسية ابرزهم السكرتير السياسي للحزب الشيوعي و9 من قيادات صفه الأول، بجانب نائب رئيس حزب الأمة القومي والأمين العام ورئيس حزب المؤتمر السوداني.

 

المصدر : باج نيوز



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين