وجه الرئيس السوداني، عمر البشير، بضرورة الإستمرار في إجراءات إمتصاص السيولة لتحجيم الكتلة النقدية خارج النظام المصرفي ليتم توظيفها في المشروعات االإنتاجية.
وإلتأم اليوم الإثنين، الإجتماع السادس الخاص  بضبط سعر الصرف برئاسة البشير، وسط حضور مدير جهاز الأمن والمخابرات صلاح قوش، الذي جرى تعيينه أمس.

وقال وزير الدولة بوزارة المالية، عبدالرحمن ضرار، إن “الإجتماع شدد على أهمية تشديد العقوبات على المتهربين من دفع الضرائب”
وأضاف ضرار في تصريحات صحفية عقب الإجتماع، أن “الرئيس السوداني وجه باصدار تعميم يسمح للسواح بالتحرك داخل البلاد دون التعرض لهم إلا في المناطق المحظورة ما دام حصلوا على تأشيرة دخول للبلاد “.
من جانبه كشف وزير المعادن السوداني، هاشم علي سالم عن شراء الحكوم السودانية نحو 60% من إنتاج الذهب بواسطة البنك المركزي.

وبدأت الحكومة السودانية إجراءات غير معلنة بتحجيم السيولة لدى المواطنين تجنباً لإيقاف تدهور الجنيه السوداني أمام الدولار.
وشملت الإجراءات تحديد سقوفات سحب الودائع المصرفية بالمصارف التجارية وتجفيف الصرافات الآلية.

المصدر : باج نيوز



تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين