أعلنت حركة العدل والمساواة التي تقاتل الحكومة السودانية في دارفور، فرار قوات تابعة لها “وتسليم نفسها لجهاز الأمن والمخابرات السوداني”.

وقال المتحدث بإسم الحركة جبريل آدم بلال، في بيان تلقى (باج نيوز) نسخة منه اليوم السبت، إن “طوفاً من قوات الحركة خرجت في مهمة إدارية إلا أن قيادة الطوف حنثت بقسم الولاء للثورة، وخانت الأمانة، وغررت بصغار الضباط وصف الضباط والجنود في الطوف، وسلمت القوة إلى جهاز الأمن”.

وأوضح أن القوة كانت بقيادة حسين عبدالرحمن أركوري الشهير بـ”أبوقرجة” ومعه الضباط محمدين سليمان وإبراهيم هاشم بشر (قارسيل) ومحمد موسى (مرينقا) وعبدالعظيم أبكر إبراهيم (بوب)، وأشار إلى أن “جيش الحركة بخير ومنعة في قطاعاته المختلفة”.

ولم يوضح البيان عدد القوة التي إلتحقت بجهاز الأمن، ولم يتسن لـ(باج نيوز) الحصول على تعليق فوري من السلطات السودانية بشأن تفاصيل إنضمام القوة.

باج نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين