كشف والي كسلا آدم جماع معلومات خطيرة عن تهريب البشر والسلاح والسلع عبر ولايته .
وفيما أعترف بتعرضه لتهديدات من المهربين بالتصفية وإغراءات بالرشوة بالأموال نظير تساهله والسماح لهم بتهريب، قال بكل زهد: (أنا مافارقه معاي)، في وقت كشف فيه الوالي معلومات جديدة عن رهن منازل الوزراء في كسلا .
وقال جماع إن هناك معلومات وصلته من مصادره عما يحاك ضده من تهديدات بالتصفية، وأقر بوجود تهديدات مشابهة طالت كل اعضاء لجنة أمن الولاية بالإضافة لضباط في الأمن والشرطة من قبل المهربين .
وكشف جماع عن قيامه بالتسوق يومياً في سوق كسلا من غير حراسة لإثبات عدم خوفه من هذه التهديدات، وأكد أن تجار البشر يعتمدون في مدرستهم في كسلا على الترغيب والترهيب والشائعة .
وذكر جماع وبحسب الإنتباهة أن هناك محاولات عديدة من المهربين عبر وسطاء لإيجاد مدخل لديه إلا أنها فشلت كلها، وقال بحزم: (لم ولن أنحني لأي رجل) .

المصدر : كوش نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين