أعلنت حركة التمرد الرئيسية في جنوب السودان الإفراج عن 7 من عمال الإغاثة بناء على توجيهات من زعيمها رياك مشار
وحثت منظمة الأمم المتحدة مؤخرا حركة التمرد على إطلاق سراح عمال الإغاثة التابعين إلى جمعية الصحة في جنوب السودان، اختطفوا في 25 مارس أثناء تقديم الإمدادات الصحية في مقاطعة موروبو وسط الاستوائية.
وفي بيان أصدره الأحد قال نائب المتحدث باسم الحركة لام بول غابرييل إن الإفراج جرى على الحدود مع أوغندا وبحضور مسؤولين أمنيين من البلد المجاور.
وأضاف البيان “هذا الصباح 15/04/2018 وحوالي الساعة 11:30 صباحاً أصدرت قيادة الجيش الشعبي لتحرير السودان-جناح مشار في ولاية نهر ياي أمراً بالإفراج عن سبعة من عمال الإغاثة مع ثلاث سيارات إلى وفد مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية على حدود أوغندا في كوبوكو ”
وأضاف أن عملية التسليم أمر بها قائد الحركة رياك مشار الذي لا يزال محبوساً في جنوب أفريقيا ولكنه يستعد للانتقال إلى بلد آخر في المنطقة، ربما تنزانيا.
ولفت غابرييل إنهم قبضوا على عمال الإغاثة بعد أن اكتشفوا عميلين أمنيين من جنوب السودان تم نشرهما في المناطق التي يسيطر عليها المتمردون كعاملين في المجال الإنساني دون مزيد من التفاصيل، وأردف “تم احتجاز العمال السبعة بسبب قضايا أمنية تتعلق بزميلين من زملائهم تم اكتشاف أنهم عملاء أمنيين للنظام تم نشرهم عمدا لتنفيذ مراقبة معادية على المناطق التي نسيطر عليها”.
وفي 10 أبريل أعلنت الأمم المتحدة وفاة اثنين من عمال الإغاثة قتلا في هجمات منفصلة بالقرب من بلدة بانتيو في منطقة الوحدة.

سودان تربيون

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين