طالب عضو البرلمان على آدم عثمان وزارة الدفاع بإبعاد مخازن الأسلحة التابعة للقوات المسلحة من المناطق السكنية مبيناً أنها أصبحت وسط المجمعات السكنية بفضل التمدد العمراني، لافتاً إلى أن خسائرها تكون كبيرة عند انفجارها فيما اتهمت عضو البرلمان ماجدة آدم الحاج يوسف الحكومة بالمساهمة في أن تحصر باهتمامها بتحصيل الضرائب والجبايات ممن يقومون بقطع الأشجار دون أن تلتفت لما يترتب عليه القطع.
وقال آدم خلال ورشة عمل اقامتها لجنة الصحة والبيئة والسكان بالتعاون مع الهلال الأحمر والصليب الأحمر بالبرلمان أمس حول تعزيز الإطار القانوني للاستجابة للكوارث بالسودان إن الزحف العمراني جعل مخازن الأسلحة التابعة للقوات المسلحة وسط المساكن وأضاف “اصبحت المخازن مهددا للبيئة وعندما تنفجر تكون خسائرها كبيرة على المواطنين”.
وبدوره شدد رئيس رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالبرلمان الطيب الغزالي على ضرورة إلزام المستثمرين الزراعيين بزراعة الأراضي الممنوحة لهم مبينا أنهم يقومون بقطع الأشجار من مساحات كبيرة ويتركون الأرض لتتصحر، مبينا ان مشاكل الجفاف والتصحر تنتج عن القطع الجائر والقطع المقنن للأشجار مشيراً إلى أن القطع المقنن هو الأخطر، وقال “نمنح مستثمر 100 ألف فدان ليزرعها فيقوم بإزالة الاشجار منها ويتركها صحراء دون أن يقوم بزراعتها لعشرات السنين”.
وطالب عضو البرلمان أحمد سعيد بحسب جريدة الصيحة يوم الأثنين بضرورة تشريع قوانين قوية تساعد المنظمات المحلية والاجنبية في التحرك عند وقوع الكوارث.

كوش نيوز

تعليق بواسطة فيسبوك

التعليقات

اترك رد وناقش الاخرين