مواطنون بجنوب دارفور: أجهزة أمنية تستغل أزمة الوقود

شكا مواطنون بمدينة نيالا حاضرة ولاية جنوب دارفور من استغلال بعض أفراد الأجهزة الأمنية أزمة الوقود وبيع كميات كبيرة منه في السوق السوداء.

ووصل جالون الجازولين والبنزين الى 200 ـ 150 جنيه ما أدى الى ارتفاع غير مسبوق في مياه الشرب والغلال وتذاكر السفر من وإلى حاضرة الولاية تراوحت ما بين 500 ـ 1000 جنيه.

وقال محمد بيلو من الريف الجنوبي للولاية إن عددا كبيرا من محطات المياه (الدوانكي) خرجت من الخدمة نسبة لانعدام الجازولين، الأمر الذي تسبب في نفوق الماشية بسبب العطش.

وأصدر معتمد محلية نيالا محمد العاجب اسماعيل أوامر محلية تمنع التعامل بالوقود خارج محطات التزويد، ونصت الأوامر الى عقوبات تصل إلى مصادرة محطات حال ارتكاب المخالفة.

سودان تربيون

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى