خبير سوداني يحمل الحكومة والمتمردين مسؤولية تجدد القتال في دارفور

قال اللواء محمد العباس، الخبير العسكري السوداني، إن تجدد القتال في دارفور يعود لنفس الأسباب التي أوجدت الصراع في الإقليم منذ البداية، والتي تفاقمت مع مرور الوقت وتوقفت الحكومة وأبناء الإقليم كل عند مطالبه، ولم يقبل أي طرف العودة خطوة إلى الوراء.
وتابع الخبير العسكري، في اتصال هاتفي مع “سبوتنيك”، اليوم الأحد، أن “الوضع في دارفور معقد ويحتاج إلى تحليل دقيق لمعرفة الأسباب الدفينة بالنسبة لتلك الأزمة، لأن التمرد في دارفور اليوم أصبح عميقا وكبيرا ويحمل أبعادا كثيرة”.

وأشار إلى أن “الحكومة حاولت التوصل إلى حلول لا يكون من بينها استقلال دارفور أو منحها حكما ذاتيا، وفي نفس الوقت لا يجد المتمردون مجالا للتراجع عن مطالبهم بالاستقلال أو الحكم الذاتي سواء فيدرالي أو كونفيدرالي”.
وأضاف العباس: “هناك ضبابية في الرؤية لدى الجانبين حول إيجاد الحلول، فأهالي الإقليم يرون أنهم دفعوا فاتورة الحل كاملة في حرب الجنوب، وهناك جهات عديدة من أحزاب وأفراد وجماعات متعددة مشتركة في هذا الصراع وذات توجهات متنوعة وهو ما يصعب عملية التوصل لرأي موحد”.

وتابع: “السؤال الأهم: ماذا يريد أهالي دارفور لإنهاء الصراع، وبالتالي هناك مفارقات وتعدد في المطالب، الأمر الذي يضع صعوبات كبيرة أمام الحكومة للتوصل إلى حلول”.

sputniknews

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى