اجتماعان لدول حوض النيل الشرقي بأديس أبابا حول سد النهضة

أعلن السودان، الأحد، أن أديس أبابا ستستضيف في 5 و15 مايو القادم اجتماعين لوزراء المياه والخارجية ومديري أجهزة الاستخبارات بدول حوض النيل الشرقي “السودان وإثيوبيا ومصر” حول سد النهضة.

وكانت القمة الثلاثية التي جمعت رؤساء “السودان، إثيوبيا ومصر” في أديس أبابا، على هامش القمة الأفريقية في فبراير الماضي، أقرت انعقاد اجتماع بالخرطوم برئاسة وزراء الخارجية وحضور وزراء الري ومديري أجهزة المخابرات في الدول الثلاث.

وأكد وزير الموارد المائية والري والكهرباء معتز موسى أن العاصمة الإثيوبية ستستضيف خلال مايو المقبل، جولة جديدة من مفاوضات سد النهضة للوصول إلى تفاهمات في الملف.

وتلقى النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح، تنويراً، يوم الأحد، من وزير الموارد المائية والري والكهرباء معتز موسى، حول مفاوضات سد النهضة.

وقال موسى في تصريحات صحفية، إن ملف سد النهضة يسير نحو الأمام بفضل التعاون بين الدول الثلاث.

وكشف عن اجتماع سيعقد في الخامس من مايو القادم بأديس أبابا بحضور وزراء الري في الدول الثلاث، فيما ينعقد اجتماع آخر في الخامس عشر من نفس الشهر بأديس أبابا بمشاركة مديري المخابرات ووزراء الخارجية والموارد المائية.

وتتخوف مصر من تأثير سد النهضة، على حصتها السنوية من مياه النيل (55.5 مليار متر مكعب)، بينما يؤكد الجانب الأثيوبي أن سد النهضة، سيمثل نفعا لها خاصة في مجال توليد الطاقة، وأنه لن يمثل ضررا على دولتي المصب.

ويقع سد النهضة على النيل الأزرق، على بعد حوالي 20 كلم من الحدود السودانية، وتبلغ السعة التخزينية للسد، 74 مليار متر مكعب، وينتظر أن يولد طاقة كهربائية تصل إلى 6000 ميغاواط.

سودان تربيون


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.