تلميذ ترك الدراسة ليحفظ كتاب الله وتزوج وعاد للدراسة ونجح في امتحان الأساس

بخيت عثمان كوليب صبي في السادسة عشر من عمره، وصل في العام 2014، للصف السابع أساس، ودون مقدمات فاجأ أسرته بقرار ترك مقاعد الدراسة والالتحاق بخلوة عمه أزهري بخيت لتحفيظ القران، على أن يأتي لاحقاً لإكمال الدراسة الأكاديمية.

يقول بخيت إنه قام بذلك لأنه يعتقد كامل الاعتقاد أن حفظ القران الكريم أهم من الدراسة، مشيراً إلى أن والده المقيم في قطر حالياً ووالدته في البداية لم يوافقا على فكرته، لكن اقتنعا بعد ذلك، رغم ايمانهما المبدئي أصلا بأفضلية حفظ القران على ما عداه.

وفي عام 2017 انتهى الصبي من حفظ القران عن ظهر قلب، بالتزامن مع حفظ ابنة عمه أيضا للقران الكريم وفي ذات الخلوة التي درس بها، حيث يخصص جزء منها للرجال وآخر للنساء، وبعد حفل التخرج من الخلوة ، قررت الأسرتان التي تعود جزورهما إلى منطقة الزيداب بنهر النيل، قررتا عقد قران بخيت على ابنة عمه ابنة شيخ الخلوة فوافق الطرفان، على أن تكتمل بقية تفاصيل الزواج في وقت لم يحدد بعد.

ومع بداية العام الدراسي الجديد2017 -2018 ، عاد بخيت إلى مقاعد الدراسة والتحق بالفصل الثامن، وجلس مع غيره من التلاميذ لامتحان مرحلة الأساس، وأمس كانت الفرحة وسط أسرة آل كوليب كبيرة، بتحقيق ابنها بخيت 216 درجة من مدرسة الجريف غرب وقال بخيت كان يتوقع اعلى بكثير من ذلك ، لكنه راض عنها.

يحلم بخيت وهوأصغر اخوانه الثلاثة بمواصلة دراسته والتوهط على مقعد بكلية الطب بحسب السوداني، وبعد أن يتخرج يحلم كذلك بإكمال زواجه من ابنة عمه، وهو أمر يراه البعض بعيداً لكنه يراهو هو قريباً.

المصدر : كوش نيوز


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x