دولة الجنوب .. التهديدات تحاصر القصر الرئاسي

ضرب جهاز الأمن والمخابرات والجيش الشعبى طوقًا أمنيا كثيفًا حول القصر الرئاسى بجوبا بدولة جنوب السودان بعد هجمات مسلحة شنها جنود موالون لرئيس هيئة الأركان المقال الجنرال فول مالونق أوان على القصر أمس، فيما تمكنت قوة تابعة للأمن من صد الهجمات والقبض على عدد من الجنود والضباط أثناء مطاردتهم خارج ضاحية لوري بجوبا من بينهم ملازم أول لوال أكون ويو والملازم الأول كواك أتوير وفيتر آلان آلان وديينق باك وقال مصدر رفيع بالجيش الشعبى لموقع “سوباط بريس” أن مدير جهاز الأمن أكول كور ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية تومسون ويت جوث أمروا قواتهم بفرض طوق أمني عسكري على طول الطريق من بلفام وحتى القصر الرئاسى أثر تمردات داخل بلفام وسط جنرالات من أبناء جرشول التى ينتمى إليها الجنرال جيمس ماويت وأبناء دينكا بور بسبب الأخبار التى قالت بتعرض الجنرال الراحل ماويت للتصفية بواسطة السم من قبل جوبا، فى وقت أكدت فيه مصادر حكومية رفض أبناء النوير بالجيش الشعبى المشاركة فى المعارك التى وقعت أمس في قوقريال بين قوات مالونق وقوات الجيش الشعبى فى وقت اندلعت فيه معارك ضارة بين قوات ماثينق أنيور التابعة لفول مالونق أوان وقوات الرئيس الرئيس سلفاكير ميارديت والمكونة من أبناء النوير فى قوقريال إثر التصفيات وعمليات التعذيب الذى تعرضت له قوات ماثينق أنيور داخل بلفام ، فيما رصدت مصادر داخل القاعدة العسكرية هروب عدد من قوات ماثيونق أنيور من القاعدة وتسللوا إلى داخل مخيمات اليونميس فى جوبا.
اشتباكات الوحدة
اندلعت اشتباكات عنيفة بين طرفى الصراع أمس بولاية الوحدة، واتهم الناطق الرسمي باسم الجيش الشعبي في المعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار في ولاية الوحدة، جيمس يواج ، اتهم قوات الحكومة بالهجوم على قواتهم في مناطق متفرقة بمقاطعة لير بولاية ليج الجنوبية.
و قال إن الهجوم على المنطقة من قبل الحكومة في الأيام الماضية ، أدى إلى مقتل (17) شخصاً من بينهم قسيس بجانب (8) جرحى من قوات المعارضة، مضيفاً أن الهجوم أيضاً أسفر عن نهب (30) ألف رأس من البقر و حرق عدد من المنازل .
كما أكد وقوع اشتباكات بين الطرفين في منطقة كايا في جنوب السودان. و قال المتحدث الرسمي باسم الجيش في المعارضة المسلحة، لام بول قبريال في، لموقع “قورتاج” الجنوبى إن قوات الجيش الحكومي تحركت من منطقة (باكولا) و شنت هجومًا على موقعهم في منطقة (لانيا) مما أسفر عن مقتل (4) جنود من صفوفهم.
جرائم ياي
طالبت ضحية جريمة الاغتصاب في ولاية نهر ياي بجنوب السودان السلطات الحكومية بمعاقبة الجاني الذي قام بإغتصابها تحت تهديد السلاح في منطقة تبعد خمسة أميال من مدينة ياي.
وقالت الضحية التي عرفت نفسها بـ “آية” أنها تعرضت للاغتصاب من قبل رجل مسلح عدة مرات بعد أن هددها بإطلاق النار عليها حال رفضها ممارسة الجنس معه، مبينة أن جريمة الاغتصاب تمت عندما كانت في طريقها لجمع ثمار المانجو بهدف بيعها لإعالة أسرتها.
وأضافت الضحية ” كان عددنا أربعة، وظهر رجال مسلحون وهددونا تحت السلاح بالقتل حال المقاومة وقام رجل واحد باقتيادي إلى مسافة قصيرة من زميلاتي واغتصبني عدة مرات، لذلك أطالب الحكومة بمحاسبة الجاني.
جون ماوا، وهو شاهد عيان، قال إن الجريمة وقعت أمام أنظاره وهو يشاهد المنظر فوق شجرة المانجو بعد أن قام الرجل بتهديده بإطلاق النار عليه مثل القرد إذا حاول النزول من الشجرة. وزاد “اغتصبها أمامي لأنه كان يحمل السلاح، وأتمنى أن يعود وهو لا يحمل السلاح”.
من جانبه، دان محافظ مقاطعة نهر ياي جاستين لوكونقا، الحادثة، مبيناً أن السلطات في الولاية أرسلت فريقًا من المحققين اإى المنطقة للتحقيق ومتابعة الجناة للقبض عليهم، مناشداً المواطنين في الولاية بالتعاون مع السلطات الأمنية.
وفي وقت سابق طالبت النساء في برلمان ولاية نهر يأي بوضح حد لجرائم إغتصاب النساء والفتيات منذ اندلاع القتال في الولاية عام 2016.
ضحايا جلهاك
قتل شخصان وجرح ثلاثة آخرون في هجوم مسلح نفذته مجموعة مسلحة على طول الطريق الرابط بين الرنك ومقاطعة جلهاك في ولاية شمال أعالي النيل
وقال وزير الإعلام الناطق بإسم الحكومة، ألبينو وأنطو فديت، إن مجموعة مسلحة نفذت هجومًا على عربة تجارية كانت في طريقها من مدينة الرنك إلى مقاطعة جلهاك حوالي الساعة الثامنة مساءً أدى إلى مقتل شخصين أحدهما إثيوبي الجنسية، وإصابة ثلاثة آخرين بجروح طفيفة.
وأوضح الوزير، أن الجرحى الثلاثة يتلقون العلاج في مستشفى الرنك التعليمي وحالتهم الصحية مستقرة، وأضاف “المجموعة لازت بالفرار ولا تزال الأجهزة الأمنية في الولاية تبحث عنهم، ونحن في الولاية ندين استهداف المدنيين الأبرياء من قبل المجموعات المسلحة”. ولم تتبنَّ أيما مجموعة من الجماعات المسلحة مسؤولية الهجوم.
اغتيال إغاثى
أعلنت منظمة أدرا الكنسية في جنوب السودان عن مقتل موظف أحد موظفيها في منطقة تالي في ولاية تركاكا بجنوب السودان، من قبل أفراد مجهولي الهوية.وقالت منظمة أدرا في بيان لها ، إن أقويو روبت، لقى مصرعه عندما كان في عطلة رسمية بهدف زيارة أسرته في منطقة تالي، وعبرت المنظمة عن أسفها إزاء مقتل أحد موظفي المنظمة.
من جانبه، قالت منظمة أوتشا- الإثنين- في بيان لها أن عدد عمال الإغاثة الذين قتلوا منذ بدء النزاع في ديسمبر 2013، وصل إلى 100 عامل بعد مقتل عامل إغاثة في منطقة لير بانتيو.
عيد بطعم المعاناة
يحتفل العمال في دولة جنوب السودان باليوم العالمي للعمال وسط ظروف اقتصادية مزرية و عدم صرف رواتب عمال الخدمة المدنية لأكثر من ستة أشهر. وعبر عدد من العاملين في المؤسسات الحكومية عن خيبة أملهم بسبب الوضع الاقتصادي.
و قال رئيس نقابة عمال ولاية واو بجنوب السودان، الصادق الطيب علي، أنه على الرغم من تأخر المرتبات إلا أن العمال في ولاية واو يزاولون عملهم على أكمل وجه ، مناشدًا العمال بالصبر على الأوضاع التي تمر بها الولاية.
و أكد الصادق على ترقية العمال في الفترات القادمة، مطالباً في نفس الوقت وزارة المالية بالنظر في مرتبات العمال لتتماشى مع الأوضاع الاقتصادية في البلاد .
مرت أكثر من أربع سنوات منذ اندلاع الحرب الأهلية في جنوب السودان ، وانتهكت العديد من المواثيق ، ويبدو أن المجتمع الدولي ليس لديه حل عملي للمساعدة في حل النزاع. ويقول المحلل السياسى الجنوبى فى مقال نشرة بموقع “نايلوميديا” بعنوان لماذا الحل الإقليمى للصراع بدولة جنوب السودان غير عقلانى؟ يقول هناك مقاربات محتملة أخرى ، إذا استخدمت بشكل معقول ، يمكن أن تجبر الأطراف المتنازعة على التوصل إلى حل وسط وتوقيع اتفاق. ومع ذلك ، فإن الفكرة القائلة بأن الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيقاد) هي الكيان الوحيد القادر على حل الحرب الأهلية في جنوب السودان هي فكرة منطقية.
أفكار فاسدة
وقد صاغ البروفيسور الغاني جورج آتيتي في وقت من الأوقات عبارة “حلول أفريقية للمشاكل الإفريقية”. وتمكن القادة الأفارقة ، بتفويض من تعبير آيتي ، من أن يكون هذا بمثابة التحقق من أساليبهم القيادية الأوتوقراطية. وأصبحت العبارة سائدة بين الزعماء الأفارقة ، حيث انتقد بعضهم القوى الغربية ووجهوا اتهامات جريئة ضدهم. كانت المشكلة أن هؤلاء القادة استخدموا تعبير البروفيسور آيتي بطريقة مضللة. يستخدم هؤلاء القادة لغة آيتي لتقدم أفكارهم الطاغية في تجاهل تام للمعنى الحقيقي للعبارة
ويحتاج شعب جنوب السودان بشدة إلى السلام للعودة إلى بلده. ولكن الفكرة القائلة بأن بلدان شرق أفريقيا ينبغي أن تكون الوحيدة التي تسعى لإيجاد حل سلمي للحرب الأهلية في جنوب السودان هي ببساطة فكرة فاسدة ولا يمكن أن تسفر عن أي نتائج جيدة ما لم تتوقف الهيئة عن أنشطتها الموالية لجوبا
وأي شخص يتصف بالصدق سيؤكد أن عبارة آيتي لم تكن تهدف إلى إضفاء الشرعية على الدكتاتوريات الأفريقية. بل تمت صياغته عمدًا ربما ليحث القادة الأفارقة لتغيير عقلياتهم التي تستهدف مواطنيهم ، وتعلم كيفية حل الصراعات الداخلية لأممهم بشكل معقول ، وتغيير تصوراتهم عن القوى الأجنبية باستخدام أساليب السلام الأفريقية لحل مشاكلهم الداخلية.
تفسيرات دولية
ما يجب أن يعرفه قادة شرق إفريقيا هو أن تعبير دكتور آيتي لم يكن موجهًا إلى القادة الأفارقة الذين يريدون أن يكونوا مدافعين عن الأقاليم لمجرد كونهم إقليمًيا. لقد تم اختراع التعبير لإجبار القادة الأفارقة على التفكير بعقلانية ، خاصة عند التعامل مع الصراعات أو المسائل ذات الأهمية الوطنية. للأسف، ليس هذا هو الحال عندما يتعلق الأمر بوضع جنوب السودان.
تذكروا أن إيقاد قد تم منحها في البداية الدور القيادي في محادثات السلام قبل إضافة الصين ونيجيريا وجنوب أفريقيا والاتحاد الأفريقي والدول الترويكا (المملكة المتحدة والنرويج والولايات المتحدة). والاتحاد الأوروبي (EU) كجزء من السلام ومع ذلك ، فشلت محاولة السلام وأدت إضافة هذه البلدان إلى تشكيل الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية – زائد (IGAD-Plus) ، التي تشكلت لكي لا تسير على خطى هيئة إيقاد الملوثة المصداقية. ما يريده جنوب السودان هو أن يشرح الاتحاد الأوروبي والترويكا وجنوب أفريقيا والصين ونيجيريا لشعب جنوب السودان لماذا يتم إسكاته ، وهو ما تسبب في قيام إيقاد بلعب دور لن يجلب السلام للأمة الفتية.
استثمار لا أخلاقى
إن سخافة مشاركة إيغاد في مفاوضات السلام هي أنها تعمل ككيان منفصل وتعمل في نفس الوقت كجزء من “الإيجاد بلس”. هذا ليس ما تشكلت للقيام به. تم تشكيل إيقاد بلاس للعمل ككتلة موحدة للتصدي بشكل أفضل لصراع جنوب السودان يجب على إيقاد- بلس أن تعيد ثقة الناس في عملية السلام لأن سعيها الحالي لدخول نادٍ من الإيقاد هو مجرد الدعوة إلى نظام جوبا ، وبعض أعضائه متواطئون بشكل واضح في الحرب.
إلى جانب ذلك ، يعتقد شعب جنوب السودان أن الرؤساء الأوغنديين والكينيين حلفاء لرئيس جنوب السودان سلفا كير. على سبيل المثال ، الحكومات الأوغندية والكينية هي أعضاء في الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية وهي من الداعمين المعروفين لحكومة جنوب السودان. وبناءً على هذه الحقيقة ، يمكن للمرء أن يستنتج أن كامبالا ونيروبي لن تقوما بأي شيء يسمح لجوبا بالتخلي عن السلطة لأن الشركات الأوغندية والكينية تستفيد من الحرب.
وتعمل الدولتان أياماً وليالي لضمان أن أي اتفاق سلام من شأنه الحد من سيطرة كير على السلطة يؤدى إلى فشل الإيقاد . لا تستطيع أي دولة تسهيل بيع الأسلحة لنظام كير ومن ثم تدعي أنها محايدة. لا يمكن لأمة أن تتلقى أيضاً ملايين الدولارات من كير وتزعم أنها محايدة. هذا هو بالضبط ما تفعله أوغندا وكينيا أثناء لعب ورقة السلام. وهذا بلا شك حالة كلاسيكية للاستثمار في نظام كير الفظيع.

الصيحة


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x