مصرع وإصابة (29) في اشتباكات بين الحكومة والمعارضة بجنوب السودان

اندلعت اشتباكات عنيفة بين المعارضة والحكومة في ولاية الوحدة بجنوب السودان أمس مخلفة مقتل (17) شخصاً من بينهم قسيس بجانب (8) جرحى من قوات المعارضة، فضلا عن نهب (30) ألف رأس من البقر و حرق عدد من المنازل.
واتهم الناطق الرسمي باسم الجيش الشعبي في المعارضة المسلحة بقيادة رياك مشار في ولاية الوحدة جيمس يواج، أمس قوات الحكومة بالهجوم على قواتهم في مناطق متفرقة بمقاطعة لير بولاية ليج الجنوبية، وقال إن الهجوم على المنطقة من قبل الحكومة في الأيام الماضية.
بدوره أكد المتحدث الرسمي باسم الجيش في المعارضة المسلحة لام بول قبريال وقوع اشتباكات بين الطرفين في منطقة كايا في جنوب السودان، وقال لموقع قورتاج الجنوبي إن قوات الجيش الحكومي انطلقت من منطقة (باكولا) وشنت هجوماً على موقعهم في منطقة (لانيا) مما أسفر عن مقتل (4) جنود من صفوفهم.
إلى ذلك ضرب جهاز الأمن والمخابرات والجيش الشعبي طوقاً أمنياً كثيفاً حول القصر الرئاسي بجوبا بعد هجمات مسلحة شنها جنود موالون لرئيس هيئة الأركان المقال الجنرال فول مالونق أوان على القصر أمس، فيما تمكنت قوة تابعة للأمن من صد الهجمات والقبض على عدد من الجنود والضباط أثناء مطاردتهم خارج ضاحية لوري بجوبا من بينهم ملازم أول لوال أكون ويو والملازم الأول كواك أتوير وفيتر آلان آلان، وديينق باك.
وقال مصدر رفيع بالجيش الشعبي لموقع سوباط بريس إن مدير جهاز الأمن أكول كور، ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية تومسون ويت جوث أمروا قواتهم بفرض طوق أمني عسكري على طول الطريق من بلفام وحتى القصر الرئاسي إثر تمردات داخل بلفام وسط جنرالات من أبناء جرشول التي ينتمي إليها الجنرال جيمس ماويت وأبناء دينكا بور بسبب أخبار عن تعرض الجنرال الراحل ماويت للتصفية بالسم من قِبل جوبا.

الصيحة


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

x