داعية إسلامي: سلوك الشعب السوداني هو سبب الأزمة الاقتصادية

اعتبر عميد معهد إعداد الأئمة والدعاة بجامعة القرآن الكريم بالسودان، ناجي مصطفى بدوي، أن سلوك الشعب الاقتصادي هو السبب الرئيسي في الأزمة الاقتصادية.

وقال إن السودانيين أهدروا منذ الاستقلال وحتى العام 2014م 123 مليار دولار عبارة عن إهلاك للموارد والطاقة وسوء استخدام المياه والكهرباء والطعام وذلك بحسب دراسة صادرة من مركز دراسات الاقتصاد الإسلامي.

وأضاف ناجي لدى حديثه بخطبة الجمعة بمسجد المنارة بأمدرمان اليوم، أنهُ سيذكر الأسباب الحقيقية وفق الدراسات والإحصاءات الموثوقة ولو أغضب ذلك البعض وأنهُ لن يدغدغ مشاعر المصلين بالطعن في الحكومة وسوء إداراتها التي تسببت في الأزمة الإقتصادية لافتًا إلى أن السودان استورد في العام 2017م لبنًا بقيمة 32 مليون دولار في بلد فيه أكثر من 120 مليون رأس من الماشية.

ويرى ناجي أن سلوك المواطنيين أحد أسباب فساد البيئة المدنية في الخرطوم معبرًا عن خشيته من أن يكون هذا السلوك من كبائر الذنوب.

وحول تحمليه الشعب مسؤولية الأزمة الإقتصادية أشار ناجي في تصريح لـ(باج نيوز) أنهُ إذا كان سلوك الناس إستهلاكي كمالي سيكون جل النقد الأجنبي مستهلك لتوفير ضمانات إستيراد البضائع الإستهلاكية الكمالية التي لا تدخل في الإنتاج، وأضاف: السودان إنتاجهُ ضعيف ومن الواجب الإعتماد على المنتج المحلي لافتًا إلى إستيراد السودان في العام الماضي لحوم مصنعة بما يزيد عن 40 مليون دولار، وفواكه بما لا يقل عن 50 مليون دولار.

وحول ردود الأفعال التي تباينت حول الخطبة أشار ناجي إلى موافقة البعض له، أما الغاضبون من الوضع فكانوا يتوقعون أن يكيل الشتائم للحكومة فصدمهم حديثهُ وأعتبروا أنها خطبة جيدة لكنها لم توضح دور الحكومة وأثر إداراتها السيئة.

المصدر : باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى