حكومة جنوب السودان تتهم المتمردين بمهاجمة باجاك

اتهمت حكومة جنوب السودان السبت قوات المعارضة المسلحة بقيادة نائب الرئيس السابق رياك مشار بمهاجمة منطقة باجاك في انتهاك لاتفاق وقف الأعمال العدائية.

وقال المتحدث باسم الحركة الشعبية لتحرير السودان-فصيل تعبان دينق الكولونيل ديكسون جاتلوك ” هاجمت قوات حركة مشار موقعنا في باجاك عبر نهر جيكو وجسر باجاك، وصدت قواتنا الاعتداءات وعادت إلى ثكناتها”.

وأكد حاكم ولاية مايوت بول روتش روم الهجوم، ولكن لم يتسن الحصول على تفاصيل الخسائر البشرية.

وأضاف جاتلوك: ” بينما تعمل القيادة العليا للحركة الشعبية لتحرير السودان في جوبا من أجل التوصل إلى حل دائم للصراع، فإن المتمردين بحاجة إلى الامتناع عن أي عمل ضار يعيق بتحقيق السلام في جنوب السودان”.

والأسبوع الماضي أدانت بعثة الأمم المتحدة لقوات حفظ السلام في جنوب السودان (يونميس) والآلية المشتركة للمراقبة والتقييم زيادة العنف في البلاد في انتهاك لاتفاق وقف إطلاق النار الموقع في ديسمبر 2017.

وقالت الهيئتان إن القتال اشتد في ولايات الوحدة وجونقلي ووسط الاستوائية مما يشير إلى التأثير المدمر على الآلاف من المدنيين والوكالات الإنسانية.

وطلبت لآلية المشتركة للمراقبة والتقييم من هيئة مراقبة وقف إطلاق النار التحقيق في الهجوم ومحاسبة الجناة، مشيرة إلى ضرورة احترام وقف إطلاق النار.

وتسببت الحرب الأهلية في جنوب السودان في نزوح حوالي 4 ملايين شخص وخلق أزمة إنسانية. وبدأ الصراع في العام 2013 كصراع على السلطة بين الرئيس سلفا كير ونائبه حينها رياك مشار.

وأجبرت الحرب نحو مليوني شخص على الفرار من البلاد وتركت أكثر من مليون آخرين على شفا المجاعة وفقا للأمم المتحدة.

سودان تربيون

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.