اغتيال موظف بسفارة السودان في (بانغي) والخرطوم تحتج

قتل حارس منزل السفير السوداني بـ “بانغي” عاصمة افريقيا الوسطى، الجمعة على يد قوة من الشرطة الحكومية، واحتجت الخرطوم على الحادثة رسميا بعد أن استدعت سفير أفريقيا الوسطى.

وقالت وزارة الخارجية السودانية، السبت إنها استدعت السفير عبد الرحيم عبد الله، وسلمته مذكرة احتجاج رسمية من حكومة السودان.

وأوضح المتحدث باسم الخارجية، قريب الله الخضر، في تصريح صحفي، إن الاستدعاء جاء على خلفية “العدوان الغاشم الذي تعرض له منزل سفير السودان بـ “بانغي” بواسطة بعض عناصر الشرطة الأفروأوسطية مساء الجمعة ما أسفر عن مقتل أحد حراس السفارة”.

وأضاف ” تم تسليم السفير مذكرة احتجاج رسمية من حكومة السودان لتسليمها حكومة بلاده تطالب بضرورة توقيف الجناة وتقديمهم للعدالة وحماية السفارة والسفير وأعضاء السفارة”.

وأوضح أن الاعتداء أسفر عن مقتل أحد أفراد البعثة وهو حارس مقر سكن السفير السوداني ببانغي، صالح ابوهنية، نتيجة إطلاق نار في محيط منزل السفير.

وذكر أن رئيس جمهورية أفريقيا الوسطي يرافقه وزير الداخلية سجلوا زيارة لمقر سكن السفير السوداني وقدموا العزاء باسم حكومته واعداً بتعقب الجناة لتقديمهم للعدالة.

وأكد الخضر أن الاتصالات اللازمة تجري بين رئاسة الوزارة والبعثة ببانغي من أجل الوقوف على سلامة طاقم البعثة وأبناء الجالية بأفريقيا الوسطى.

ونقلت تقارير صحفية عن مصادر حكومية في افريقيا الوسطى إن مقتل حرس السفير السوداني وقع على ما يبدو عن طريق الخطأ على يد قوات مركزية تكافح السرقة.

وأفادت رجال الأمن رصدوا الحارس لوجود سلاح في سيارته، ثم طاردوه وأطلقوا عليه النار عندما عاد الى منزله في مجمع دبلوماسي سوداني، بحسب المصدر.

وقالت إن رئيس افريقيا الوسطى فوستين-اركانج تواديرا زار على الفور مقر السفير السوداني وقدم اعتذاره الرسمي لحكومة السودان.

وتعيش افريقيا الوسطى أجواء من التوتر الشديد في أعقاب تنظيم منظمات المجتمع المدني اضرابا شاملا بعد أعمال العنف التي تورط فيها مسيحيين ومسلمين ادت إلى مقتل 24 شخصًا وإصابة أكثر من 170 آخرين.

سودان تربيون

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.