تفاصيل جديدة حول الاتفاق مع السعودية لتزويد السودان بالوقود لخمس أعوام

أوضح مصدر بالرئاسة السودانية، أن زيارة وزير النفط والغاز، ووزير الدولة بالمالية ومحافط بنك السودان المركزي، للسعودية، جاء بناءاً على دعوة من الجانب السعودي لبحث التعاون النفطي بين البلدين .

وقال المصدر لوكالة الأنباء السودانية الرسمية، إن الجانبين السوداني والسعودي صاغا مسودة اتفاق للإمداد البترولي للسودان على أساس تفضيلي، وسط توقعات بالتوقيع عليه خلال الأيام المقبلة بعد استكمال الجوانب المالية للاتفاق.

في السياق أعلن وزير النفط والغاز عن اتفاق طويل الأمد مع الجانب السعودي مدته 5 سنوات لتزويد السودان بالمواد البترولية، بإجراءات سهلة الدفع ـ بواقع مليون و800 ألف طن فى العام .

وعقد الرئيس عمر البشير امس الاثنين، اجتماع مع وزير النفط والغاز عبد الرحمن عثمان، ووزير الدولة بالمالية، عبد الرحمن ضرار، ومحافط بنك السودان المركزي حازم عبد القادر.

وأضاف وزير النفط، أن البشير اطمأن على موقف الإمدادات البترولية خاصة احتياجات الموسم الزراعي .

واوضح أن موقف الإمدادات للجازولين مطمئن جدًا “ونحن نركز الآن على الإمداد للزراعة”، مبينا أن ولاية القضارف وصلت إلى مستودعاتها 8 آلاف طن، وهذه كافية للتحضير للموسم الزراعي.

وبالنسبة للنيل الأزرق، قال وصل الولاية حوالي 3000 طن، سنار 2000 طن، بالإضافة إلى ولايات دارفور. وأضاف ” الآن نتوقع بعد حوالي أسبوعين صيانة الجزء الثاني من مصفاة الخرطوم”.

وقال وزير النفط إن موقف الإمدادات البترولية مطمئن جداً، وأن مصفاة الخرطوم بدأت العمل منذ 6 أيام وكانت تضخ في الخمسة أيام الماضية حوالي 1400 طن في اليوم من الجازولين، و1500 طن من البنزين، و850 طنا من غاز الطبخ.

وأضاف الوزير “اليوم بدأت المصفاة بضخ إضافات جديدة وصلت إلى 2200 طن من الجازولين، و2500 طن من البنزين”. مبينا أن خط الأنابيب يعمل ويضخ الجازولين من ميناء بورتسودان بمعدل 3300 طن في اليوم بالإضافة إلى إنتاج المصفاة، وتابع “هذا كافٍ لولاية الخرطوم والولايات التي تقع جنوب وغرب الخرطوم”.

أما الولاية الشمالية، قال إنها تتلقى استهلاكها من بورتسودان مباشرة أما ولاية نهر النيل فيضخ إليهم من خط عطبرة من الجازولين والبنزين. وقال ” لدينا في ميناء بورتسودان باخرتان من الجازولين والثالثة إجراءاتها على وشك الانتهاء والرابعة يقوم بنك السودان بإكمال الإجراءات ونتوقع أن تدخل مباشرة بعد تفريغ ثلاث بواخر”.

وتفاقمت أزمة الوقود في السودان، منذ أسابيع ولازالت مستمرة رغم إعلان الحكومة بدء تشغيل مصفاة الخرطوم، وإستيراد ناقلات وقود.

المصدر : باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى