علماء: دولة جنوب السودان ستختفي من الأرض عام 2027م

كشف مصدر إغاثي بمدينة ملكال بولاية اعالي النيل ان مسؤولين حكوميين يقوموت باستئاجر متشردين من المدينة للقيام بعمليات اجرامية ضد نازحي معسكر ملكال التابع للامم المتحدة ،

وكشف المصدر ان اولئك المسؤولين قاموا بجمع لوبيات من العسكريين المتقاعدين في المدينة للاشراف على المتشردين الذين يقومون بعملية نهب لمؤن النازحين وبيعها في اسواق المدينة، مشيرا الى ان احدى الحالات الإجرامية وصلت حد اختطاف بعض النساء في المدينة وطلب فدية مقابل إطلاق سراحهن، وفيما يلي تفاصيل الأحداث الداخلية والدولية المرتبطة بأزمة دولة جنوب السودان أمس:-
مستشار الرئيس عريساً
اكتملت في جوبا عاصمة دولة جنوب السودان اول امس (الأحد) مراسم زواج مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الأمنية توت قلواك كيو على (اشول فاروق عكاشة)، حيث جرت مراسم الزواج في قاعة الحرية بالعاصمة بحضور عدد من المسؤولين الحكوميين وضيوف أسرة عكاشة في جوبا.
الاشتباكات متواصلة
تواصلت الاشتباكات بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة التي يقودها الدكتور رياك مشار في دولة جنوب السودان لليوم الثاني حيث سيطرت المعارضة على (95 %) من منطقة (فقاك) بولاية أعالي النيل بينما هرب مقاتلو الحكومة نحو جسر نهر (جيكو) الحدوي مع اثيوبيا الذي كان قد زاره رئيس هيئة الاركان الجديد الجنرال قبريال جوك رياك يوم السبت الماضي، وأكد المتحدث العسكري باسم المعارضة العميد وليم جاتكوث دينق ان قوات الحكومة هاجمت مواقعهم مما ادى لصد الهجوم ، مشيرا الى ان أكثر من (95)% من فقك بقبضة المعارضة بما في ذلك جسر نهر (جيكو) الحدودي كما قتل من القوات الحكومية نحو (54) جنديا واصبح الآخرون محاصرين في مقر قيادة (فقاك)، وفي السياق نفسه كشف المتحدث الرسمي ان قواتهم بقيادة الجنرال ديانق دينق صدت الهجوم الحكومي في منطقة (ايود) بولاية جونقلي مما دفع القوات الحكومية للقيام بعمليات قصف عشوائي ادى لمقتل فتاة من المدينة وجرح شخصين وطفل وفتاة اخرى كانوا قرب مهبط (واط)، في ولاية الوحدة قال المتحدث العسكري ان قوات الحكومة قامت بالهجوم على مواقعهم في منطقة (مايوم) لكن قوات المعارضة قامت بالتصدي للهجوم مما ادى لمقتل (27) جنديا حكوميا وهروب آخرين.في سياق منفصل تشير (الإنتباهة) الى ان الصورة التي نشرت قبل عدة ايام تحت اسم (قوات المورلي) الحكومية هي خاصة بقوات المعارضة المسلحة التى يقودها رياك مشار وهذا ما لزم التوضيح.
اختفاء دولة الجنوب
كشف علماء اجتماعيون ان دولة جنوب السودان سوف تختفي من الكرة الارضية عام 2027م بسبب ازدياد الخلافات السياسية والحروب الاهلية بين القبائل في الدولة الجديدة، واضاف العلماء في دراسة نشرتها صحيفة (المشرق) العراقية الصادرة امس ان (4) دول اخرى بجانب جنوب السودان سوف تختفى من الكرة الارضية وهي (هولندا و هايتي و سيلاند و كيريباتي) وتشير الدراسة الى ان دولة جنوب السودان لن يكون لها وجود لان مواطنيها يعانون من الفقر المدقع مع قلة الموارد اللازمة للانسان بجانب خلافات النخبة في الصراع المستمر بينهم.
وتحدثت الدراسة العلمية ان الأمر ايضا يتعلق بالجغرافيا الأرضية وعمليات الهبوط التي تحدث في الأرض كل فترة من الزمن، وأيضاً الكوارث الطبيعية التي من الممكن أن تقضي على مناطق كاملة مثل البراكين والفيضانات، وهناك عدد من الدول التي توجد في خريطة اليوم توقع العلماء زوالها من على وجه الأرض خلال سنوات، حيث برر العلماء اختفاء هايتي بسبب حرارة المحيطات والبحار التي تحيط بالجزيرة نظراً لتكرار حدوث الأعاصير التي تهاجم هايتي بشكل متكرر ومتقارب وبقوة متزايدة في كل مرة، كما أن الجزيرة الصغيرة تعاني من الفقر الشديد والحروب الأهلية المستمرة ، أما في حالة دولة (سيلاند) وهي اصغر دولة على وجه الأرض حيث أن مساحتها لا تتخطى الأمتار القليلة، ولم تكن موجودة على الخريطة قبل الحرب العالمية الثانية، بالنسبة لدولة (كيريباتي) فان اختفاءها يرجع للفيضانات المستمرة فيها مما جعلها تخسر جزيرتين من جزرها خلال الفترة السابقة القريبة، مما دفع رئيسها تونغ إجلاء المواطنين الذين يعيشون على الجزيرة إلى نيوزيلندا وأستراليا، وتقديم طلب رسمي لهذه الدول من أجل استقبال سكان كيريباتي كلاجئين دائمين بسبب تدمير الجزيرة، وتناولت الدراسة ايضا دولة (هولندا) الاوربية التى توقع العلماء ان تتعرض للغرق خلال السنوات القادمة، وذلك نظراً لارتفاع أراضيها بنسبة قليلة عن سطح البحر الذي يشهد حالة مستمرة من الغليان والأعاصير.
تراجع الإنفاق العسكري
كشف معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام عن تراجع الإنفاق العسكري لدولة جنوب السودان بسبب الأزمة الاقتصادية التي تعيشها البلاد، وقال المعهد الدولي ان الأزمة ادت لتراجع الإنفاق بنسبة (50)% مما كان عليه حيث انفقت حكومة سلفا كير على قواتها (72) مليون دولار بانخفاض كبير بالمقارنة بالنفقات التى كانت قد وصلت الى (1.1) مليار دولار عام 2014م ، موضحا ان انفاق الجيش الشعبي تراجع الى (59.50)مليون دولار عام 2017م بينما كان حتى عام 2016م (135.30)مليون دولار.
أدوك يدين حديث ماين
ندد رئيس الوحدة الطبية برئاسة دولة جنوب السودان البروفيسور جون ادوك حديث الطبيب المقيم في كندا (ماين اكوت) والمعلومات التى نقلها الاخير عبر فيديو بث في مواقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) ، واعتبر جون ادوك حديث د.ماين غير أخلاقي معلنا إدانته لتصرف د.ماين.

الانتباهة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى