السياحة تقر بوقوع مخالفات جراء ممارسة سوريين للصيد الجائر

كشف وزير الدولة بوزارة السياحة عادل حمد دلقو، عن فتح بلاغات ضد 9 سوريين، بتهمة الصيد الجائر والتحري مع أفراد من شرطة الحياة البرية ـ الذين اصطحبوهم أثناء رحلات الصيد ـ وذلك على خلفية معلومات توفرت للوزارة بوقوع مخالفات رغم أن منسوبي الشرطة لم يسجلوا أية ملاحظات سالبة، وأعلن ضبط لحوم طيور”مذبوحة” في بعض المحال التجارية بالخرطوم تم القبض على أصحابها ومصادرة اللحوم.
وأوضح الوزير في رده على سؤال بشأن الصيد الجائر وتدمير الحياة البرية من بعض الجنسيات العربية، تقدم به النائب عثمان أبو المجد، أن السوريين دخلوا بطريقة منظمة وتحصلوا على 3 تراخيص صيد عبر شركة سورية تسمح لهم بممارسة القنص في لاية سنار، ووفقاً للتقارير التي سلمها أفراد الشرطة لم تدون ضد السوريين أية ملاحظات سالبة خلال رحلتهم، التي بدات في فبراير وإنتهت خلال مارس الماضي ، إلا أنه ووفقاً لمعلومات توفرت للوزارة فقد دونت بلاغات ضد السوريين بشرطة الجريف غرب وجار التحري مع أفراد شرطة الحراسة .
وأكد الوزير أن الصور المتناقلة في مواقع التواصل تعود للعام 2013م في ولاية الجزيرة وتمت محاكمة المتهمين، وأوضح أن صيد الغزلان متوقف في البلاد من العام 2015م ، لندرتها وأن الصور المتداولة كانت في ليبيا قبل 8 اعوام.
وأشار الوزير إلى أن رخصة صيد الطيور تبلغ 900 دولار، وأقر بأن امكانات وحدة الحياة البرية لا تمكنها من تغطية كافة أجزاء البلاد، مما يمكن بعض المتفلتين من الصيد الجائر ، وكشف أن الرخصة تسمح باصطياد ما بين 80-200 طائراً و13 أرنباً ، وأكد على وجود عقوبات ضد الصيد الجائر تصل إلى السجن والغرامة ومصادرة الوسائل المستخدمة.وحسب الوزير فقد بلغت ايرادات موسم الصيد “من منتصف نوفمبر حتي مايو” أكثر من مليار دولار.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى