“الغاز” يلحق بـ”الجازولين والبنزين” في الندرة

أعلنت عدد من شركات المواد البترولية عن ندرة وأزمة طاحنة في غاز الطهي لحقت بالجازولين والبنزين، فيما كشفت جولة عن إغلاق عدد من محلات ووكلاء الغاز بالأحياء لمحلاتهم لعدم توفر الغاز، بينما إرتفع سعر أسطونة الغاز الى (250) جنيهاً .
وكشفت جولة عن تنامي كبير للسوق الأسود في الغاز وأن البيع أصيح يتم عبر وسائل الإتصال، وتم أمس السبت، رصد تراص أسطوانات الغاز في صفوف طويلة بمنطقة “أبو آدم” بينما وقف أصحابها تحت هجير الشمس في إنتظار الحصول على الغاز .
وكشف مسؤولين ببعض الشركات فضلوا حجب أسمائهم بأن هنالك مشكلة ترحيل الغاز من بورتسودان للخرطوم، قائلين أن الحديث عن تشغيل المصفاة للإستهلاك ليست له أساس من الصحة لجهة أن المصفاة لم تعمل بعد ولن تضخ كميات لهم وأن كل المستهلك حالياً يأتي من بورتسودان .
وأعلنت الشركات بأن كل المواد البترولية متوفرة بميناء بورتسودان، لكنه يواجه مشكلة الترحيل والنقل بجانب أنه دخل “الكار” السوق الأسود كما حدث في الجازولين والبنزين، ورهنت المصادر أنجلاء الأزمة والحد منها بإغراق السوق من المواد البترولية إبتداءً من ولاية الخرطوم وكل ولايات السودان لمحاربة السوق الأسود والتهريب .

كوش نيوز

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.