شباب أمريكا يرقصون على الفنان السوداني الراحل محمود عبد العزيز

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لعدد من الأمريكيين يرقصون على أغاني الفنان الراحل محمود عبد العزيز، وذلك بمشاركة شباب سودانيين، حيث يظهر في هذا المقطع الشباب يلبسون الزي السوداني من جلابية وطاقية ومركوب.
وكذلك الفتيات يلبسن الجدلة وهي من ملامح الموروث الثقافي في الأفراح، والتي تتزين بها الفتاة السودانية يوم زفافها، ويطلق عليها أيضاً الطاقية، وتحتوي على الشعر والجورسية والخرز، حيث قاموا بالرقص على أنغام أغاني الفنان محمود عبد العزير، كأغنية حليوة يا بسامة، شمس المزاد، وأغنية حماسية أخرى، وكل أغنية من هذه لديها رقصة مختلفة يؤدونها كالعرضة والرقص بالسيف، والعديد من الرقصات الأخرى التي يتميز بها الشعب السوداني.

الجدير بالذكر أن هذا المقطع حظي بتداول واسع نظراً لما يحتويه من نشر للثقافة السودانية بالخارج، وليست هذه المرة الأولى التي نشاهد فيها أجانب يرقصون على الطريقة السودانية، وإن دل هذا فإنما يدل على تميز الثقافة والتقاليد السودانية حتى حظيت بهذا الانتشار.

الخرطوم ـ المجهر

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.