السودان: تسهيلات للمستوردين لتوفير السلع

كثّفتالحكومة السودانية، خلال الفترة الأخيرة، من إجراءاتها الهادفة إلى الحد من أزمة نقص السلع وارتفاع أسعارها عبر تقديم تسهيلات للمستوردين لسد الفجوة بين العرض والطلب. وشدّد مستوردون وتجار على ضرورة إسراع الحكومة في تذليل العقبات أمام عمليات الاستيراد لتوفير السلع في الأسواق ولا سيما مع حلول شهر رمضان.
من جهته، طالب رئيس غرفة الاستيراد في اتحاد أصحاب العمل السوداني سمير أحمد قاسم بتسريع تنفيذ الوعود الحكومية فيما يخص الاستيراد تلافياً لمشاكل الندرة الحالية في السلع الاستهلاكية الضرورية وارتفاع أسعارها وتسببها في زيادة معدلات التضخم لأرقام عالية.
وقال قاسم لـ”العربي الجديد” إن الحكومة مطالبة بتوفير السيولة للمستوردين بالعملة الوطنية والعملات الأجنبية، لافتا إلى حاجة المستوردين شهريا لما يعادل 750 مليون دولار لتوفير السلع والبضائع من الخارج.
وأعرب عن أمله في انتظام الجهات المختصة في توفير هذا المبلغ شهرياً ضمانا لانسياب السلع للأسواق، وتخفيف الضغط على المستوردين في الرسوم خاصة رسوم الأرضيات في ميناء بورتسودان والتي تتقاضاها الحكومة بالدولار، مشيرا إلى أن إيجار الحاوية 40 قدما يصل إلى 40 دولارا يوميا، و20 قدما، بـ25 دولارا يوميا، الأمر الذي وصفه بأنه استنزاف لموارد البلاد من العملات الأجنبية وعبء على المستوردين والمستهلكين معا.
وأكد رئيس اتحاد المصارف السوداني، عبدالله عباس، أول من أمس، عن موافقة بنك السودان المركزي على أكثر من 4 آلاف طلب استيراد تقدمت بها المصارف خلال الأشهر الثلاثة الماضية وذلك من أصل 7 آلاف طلب. وقال عباس إن طلبات الاستيراد التي تمت الموافقة عليها مستوفية للشروط وبلغت قيمتها 1.257 مليار دولار منها 365 مليون دولار لاستيراد مواد خام وسلع وسيطة للمصانع، و280 مليون دولار للسكر، و253 مليون دولار للقمح، و96 مليون دولار للأدوية.

العربي الجديد

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى