مكسيم يصرخ: أعيش كالسجين في السودان

كشف الكاميروني لويك مكسيم، حارس مرمى الهلال، عن معاناته مع النادي التي وصفها بالشخصية والمهنية ونشر عبر صفحته بموقع التواصل
الاجتماعي (فيس بوك) أنه لم يتسلم راتب أربعة أشهر من النادي كما أنه لم يتدرب لشهر وعشرة أيام في الوقت الذي لا يستطيع فيه السفر بعد أن احتجز النادي جواز سفره ورفض المسئولين الرد على رسائله برغم من أن زوجته تهاتفه يومياً بسبب أبنه البالغ من العمر 11 شهراً ويعاني من المرض ويحتاج للعلاج خارج الكاميرون ولا يريد من النادي شيئاً سوى جواز سفره حتى يتمكن من مغادرة الخرطوم وعلاج ابنه ، وأكد أن خياره الوحيد أصبح هو الاستنجاد بالفيفا لإنقاذه بعد أن أصبح يعيش في السودان كالسجين.

كوش نيوز

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.