السودان يجدد تأكيد السيادة على (أبيي) المتنازع عليها

دعا المبعوث الدائم للسودان لدى الأمم المتحدة عمر دهب حكومة جنوب السودان إلى التعامل مع الخرطوم والاتحاد الإفريقي بجدية للإسراع بتشكيل المؤسسات الإدارية في منطقة أبيي المتنازع عليها.

وفي حديثه أمام جلسة مجلس الأمن الدولي حول قوة الأمن المؤقتة في أبيي (يونسفا) الأربعاء قال دهب إن “أبيي ستظل جزءًا لا يتجزأ من الأراضي السودانية”، وشدد على أن الحكومة السودانية ستمارس سيادتها الكاملة على المنطقة.

وأضاف الدبلوماسي السوداني إن على جميع الشركاء بذل جهود متضافرة لتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، مشيراً إلى ضرورة الامتناع عن اتخاذ أي إجراءات قد تؤدي إلى زعزعة استقرار الوضع في أبيي.

وتبنى مجلس الامن الدولي الاربعاء بالإجماع قراراً بتمديد قوة (يونيسفا) حتى 15 مايو من العام القادم، قائلا ان الوضع الحالي يمثل تهديدا خطيرا للسلام الدولي.

وظلت تبعية أبيي وهي بلدة حدودية متنازع عليها بين السودان وجنوب السودان، موضوعاً للجدل بعد انفصال جنوب السودان من السودان 2011.

لا توجد إدارة مشتركة بين السودان وجنوب السودان، حيث يرفض دينكا نقوك تشكيل إدارة منطقة أبيي والمجلس التشريعي، ويطالبون بدلاً من ذلك إجراء استفتاء بدون مشاركة قبيلة المسيرية السودانية.

وتوجد حاليا لجنتان واحدة تتبع للمسيرية وأخرى لقبيلة دينكا نقوك.

وفي 27 يونيو 2011 رد مجلس الأمن بقراره 1990، على الحالة العاجلة في أبيي بإنشاء القوة الأمنية المؤقتة.

وجاء إنشاء القوة الأمنية بعد أن توصلت الحكومة السودانية والحركة الشعبية لتحرير السودان إلى اتفاق في أديس أبابا، إثيوبيا، على تجريد أبيي من السلاح وترك القوات الإثيوبية تراقب المنطقة.

وتنص اتفاقية السلام الشامل على أن الأرض المتنازع عليها تظل جزءًا من الشمال حتى يحدد الاستفتاء مصيرها، لكن أختلف البلدان فيمن يحق له المشاركة في الاستفتاء المتفق عليه.

سودان تربيون

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى