مجلس الأمن والسلم يعتزم فرض عقوبات على قادة بجنوب السودان

أكد مجلس السلم والأمن الأفريقي اعتزامه فرض عقوبات على بعض قادة دولة جنوب السودان، لضمان التنفيذ الكامل والفعال لاتفاق السلام، الذي ينتظر توقيعه ضمن منتدى الهيئة الحكومية للتنمية في شرق أفريقيا (الإيقاد)، بهدف إنهاء الحرب التي دخلت عامها الخامس.
ورحب المجلس في بيان له بقرار مجلس وزراء هيئة «الإيقاد»، بفرض عقوبات على الأفراد الذين ينتهكون اتفاق السلام ووقف إطلاق النار.
وكان المجلس قد طلب من مفوضية الاتحاد الأفريقي وهيئة «الإيقاد» وضع مقترحات بشأن التدابير العقابية، التي يمكن تطبيقها ضد الذين يعوقون جهود السلام في جنوب السودان، خاصة بعد تجدد القتال مؤخراً بين القوات الحكومية والمعارضة المسلحة في مناطق لير، وبانتيو، وراجا وكاجي كيجي. وعد المجلس أن ذلك يشكل انتهاكاً لوقف إطلاق النار الذي وقعه الطرفان نهاية العام الماضي.
وأعرب المجلس عن قلقه إزاء تدهور الوضع الاجتماعي والاقتصادي والإنساني في البلاد، ودعا جميع دول الاتحاد الأفريقي والشركاء الدوليين إلى دعم شعب جنوب السودان، وإخراجه من الأزمة التي يمر بها عبر توقيع اتفاق السلام.

المجهر

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.