وصول عددٍ من البواخر محملة بالمواد البترولية

شدد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي محمد عثمان الركابي على الضوابط الصارمة علي محطات الخدمة للمشتقات البترولية منعاً للتلاعب من ضعاف النفوس ، بجانب تشديد الضوابط علي شركات توزيع الجازولين ،اضافة الي زيادة انتشار المنافذ ومراقبتها لاستقرار اسعار الغاز.

واعلن الركابي عن وصول عددٍ من البواخر محملة بالمواد البترولية منها 3 بواخر بنزين و 7 جازولين بميناء بورتسودان منها في مرحلة التفريغ والسحب للخرطوم والولايات لتحسين موقف إنسياب المواد البترولية بمحطات الخدمة المختلفة بالسودان ووصول 2 باخرة بوتجاز ، جاء ذلك لدى ترؤسه الاجتماع التنسيقي بين وزارة المالية والنفط ووزارة الكهرباء وبنك السودان ببرج وزارة المالية بحضور وزراء الكهرباء والنفط ووكيلى وزارة المالية وكيل المالية وكيل التخطيط بوزارة المالية .

واستمع وزير المالية والتخطيط الاقتصادي للتقرير الدوري عن موقف امداد المواد البترولية مع الاستمرار في بناء مخزون من البنزين والجازولين ، وتم التنسيق بين وزارة الكهرباء والنفط بخصوص تدفقات الوقود لمحطات الكهرباء .

ووجه وزير المالية وزارة النفط بزيادة عدد الدفارات التي تعمل في توزيع الغاز في الاحياء بتوزيع نسبة 70% داخل الاحياء بالدفارات وتوزيع نسبة 20% للوكلاء ، بجانب توفير الغاز للمخابز وزيادة المطروح منه ، قال وزير المالية إن مصفاة الجيلي ينتج 2000 برميل من الجازولين و1500 من البنزين وسهمت في تحسن موقف توزيع المواد البترولية بالبلاد .

ومن جانبه أوضح وزير النفط والغاز أزهري عبد القادر ان الاجتماع التنسيقي بين وزارات المالية والنفط والكهرباء وبنك السودان وقف علي موقف توفير مشتقات المواد البترولية والمحروقات ووصول البواخر الي بورتسودان ونقلها الي الخرطوم والولايات ،قال إن الموقف والوضع في طريق التحسن الملموس ، مبيناً المشكلة الواضحة متعلقة في غاز الطبخ وتم الوصول لحلها ويتواصل الاجتماع لحل كافة المشاكل التي تنجم في لحظة لحلها مع المسئولين خاصة الحركة السريعة في مناطق الزراعة لتوزيع الجازولين مع اللجان .

الاحداث

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.