العطش يجبر سكان حي شهير بأم درمان على بيع منازلهم

زاد سعر (جوز) مياه الشرب بمدينة سواكن بنسبة 100% وارتفعت قيمة جوز المياه من 7جنيهات إلى 15جنيهاً مع وجود شح وندرة في مياه الشرب في المدينة الساحلية. وقال معتمد سواكن خالد سعدان

لـ(باج نيوز), إن أزمة مياه الشرب ظلت تُلازم المدن الساحلية بالولاية منذ قديم الزمان وسواكن على وجه الخصوص، وأشار إلى أن سواكن تعتمد على مصادر مياه شرب غير مستقرة، لاعتمادها على الأمطار الموسمية، وأوضح سعدان أن المدينة تحتاج في اليوم إلى 15 ألف م.م من المياه والتي كانت تتوفر في السابق من مصادر آبار (قوب بخور تاماي) – 30 كيلو جنوب سواكن – إلى جانب مصدر هندوب 15كيلو غربي المدينة- ومحطتي تحلية المدينة، ولتوقف المحطتين ولأسباب فنية وكذلك لعدم توفر تكاليف التمويل والصيانة, حدث شح وندرة في مياه الشرب بالمدينة بحسب المعتمد, والذي كشف عن اعتماد سكان سواكن على مياه الشرب التي يستجلبها أصحاب تناكر المياه من جنوب سواكن، وأكد بدء محليته في أعمال صيانة آبار قوب وهندوب وتأهيل محطتي التحلية بتوفير قطع غيار الصيانة من السعودية.
وفي ذات السياق شكا مواطنون في حي شهير في أم درمان، من عدم توفر المياه في منطقتهم لأيام متواصلة واضطرارهم لشراء برميل مياه يصل إلى نحو ألف جنيه. وقال مواطنون بحي الجامعة أم درمان، إنهم يعيشون حالة من العطش نتيجة عدم توفر المياه لديهم، واستنكروا نهج الهيئة العامة للمياه واكتفائها بالوعود دون تنفيذ شيء. وتساءل المواطن أحمد علي في حديثه لـ(باج نيوز)، من شعار (زيرو عطش) الذي رفعته ولاية الخرطوم سابقاً، مشيراً إلى أن بعض المقيمين لجأوا إلى خيار عرض منازلهم للبيع، وأشار إلى أن سعر برميل المياه وصل إلى ٨٠٠ جنيه وفي بعض الأحيان 900 جنيه، وكان عدد من أهالي أحياء الخرطوم خرجوا متظاهرين بسبب عدم توفر المياه.

الانتباهة

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.