وزير الخارجية يتحاشى الحديث حول رواتب الدبلوماسيين بالخارج أمام البرلمان

تحاشى وزير الخارجية الجديد، الدرديري محمد أحمد، الحديث حول ما إذا كانت الجهات المختصة قد دفعت إستحقاقات الدبلوماسين وإيجار مقرات البعثات بالخارج، أمام البرلمان، بالرغم من مطالبات نواب البرلمان للوزير بالكشف عن التفاصيل المالية للبعثات بعد حديث وزير المالية السابق ابراهيم غندور حول عدم دفع مرتبات الدبلوماسيين لسبعة أشهر.
ورد الدرديري على أسئلة النواب بعد تقديمه بيان أداء وزارة الخارجية في جلسة اليوم الأربعاء، “هنالك مجموعة من الأسئلة ساجاوب عليها لاحقاً في تقارير مستقبلية وبيان مفصل”.
وبشأن القضية التي كان قد أثارها وزير الخارجية السابق، قال “حول المسألة المالية سوف نناقشها في تقارير مستقبلية أقدمها للبرلمان مقبل الأيام”.
وأوضح وزير الخارجية الجديد، أن الدبلوماسية الرئاسية مستوى من مستويات الدبلوماسية في البلاد، وأشار إلى أن الدبلوماسية بطبيعتها رئاسية، وتابع: “عندما ذكرنا الدبلوماسية الرئاسية في البيان هي التي تمت على مستوى القمة وبالطبع هذه ترتب وتحضر لها وزارة الخارجية”.
وأكد وزير الخارجية أن قضية حلايب المتنازع علها مع مصر، ستظل حاضرة في كل قرارات واجتماعات الوزارة خلال الفترة المقبلة واضاف: “الحديث عن السيادة على أرض البلاد تشمل بالطبع الأراضي التي لا تضع الدولة عليها يدها لأن في القانون الدولي لايفترض أن يكون المنطقة أو الإقليم تحت قبضة الدولة فعلياً لتؤكد سيادتها عليه بل عندما يكون خارج قبضتها أيضا تؤكد سيادتها عليه”.
وكان وزير الخارجية السابق ابراهيم غندور، شكا للبرلمان من عدم دفع مرتبات الدبلوماسيين لسبعة أشهر فضلا عن عدم دفع ايجار مقار بعض البعثات، وطالب البرلمان بضرورة التدخل لحل المشكلة لجهة أن بعض الدبلوماسيين طلبوا العودة للبلاد للظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها أسرهم.
لكن الرئيس السوداني، أقال غندور من منصبه بعد أقل من “72” ساعة من حديثه حول مرتبات الدبلوماسيين أمام البرلمان.

باج نيوز

اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.