شاهد عيان جريمة شمبات .. يروي كيفية اكتشاف الجثامين و طريقة نقلها بواسطة الليبيين

كشف شاهد عيان معلومات جديدة عن مقتل ثلاث سودانيين وتقطيع جثامينهم إلى أشلاء، في منطقة شمبات بالخرطوم بحري.
وكانت تقارير صحفية في الخرطوم قد أكدت حدوث جريمة مروعٍّة بمنطقة شمبات بالخرطوم بحري، حيث عثرت الشرطة على أشلاء بشرية، تم تقطيعها ووضعها في جوالات، بإحدى الشقق السكينة.
ورجحت التحريات الأولية أن تكون الأشلاء لاثنين من أبناء منطقة الفادنية بشرق النيل هما، قسم الله موسي محمد الطاهر، وآخر يُدعى صديق يعمل سائق عربة أجرة “أمجاد”.
وقال شاهد عيان يسكن في نفس العمارة التي تمت فيها جريمة قتل المواطنين السودانيين، ان احد سكان العمارة “ج” اشتم رائحة نتنة اثناء صعوده سلم العمارة عقب عودته من صلاة العشاء امس. واستسفر زوجته عن السبب. الا انها نفت ان تكون الرائحة منبعثة من شقتهما. عندها تتبع المواطن الرائحة حتى وجد مصدرها شقة مجاورة يسكنها اجانب من دولة عربية.
اتصل “ج” بمالك العمارة وطلب منها الاتصال بسكان الشقة، الذين قالوا انهم كان لديهم ضيوف وذبحوا خروف بالشقة وان الرائحة ربما من بقايا الذبيحة.
ويضيف شاهد العيان في افاداته للمدارية ان المواطن السوداني اقتنع بحجة السكان الاجانب. إلا أنه سمع بعد فترة وجيزة حركة غريبة في سلم العمارة عندها اكتشف ان جيرانه الاجانب ينقلون بقايا جثث آدمية وضعت في اكياس الى سيارة خاصة بهم. وعندما خرج لهم هرب ثلاثة من الجناة فيما استطاع القاء القبض على الثالث حيث دخل معه الى الشقة التي يسكنها الجناة ليكتشف انها مغطاة بالدماء وبعض اجزاء بني آدميين. وتم الاتصال بالشرطة التي حضرت لموقع الجريمة فجرا وحرّزت الموجودات بالشقة وتم التعرف على بعض المغدور بهم وتم الاتصال باسرهم الذين حضروا للمنطقة.
وأختفى قسم الله وصديق في ظروف غامضة، ما دعا أسرهم لنشر مناشدات في مواقع التواصل الاجتماعي من أجل المساعدة في العثور عليهما.
وفجر اليوم (الخميس) عثرت الشرطة على ثلاث جثث مقطعة داخل جوالات واحدة منها بالشقة والثانية داخل عربة بالقرب من الشقة.
وأشارت التحريات الأولية إلى أن مالك الشقة كان قد قام بتأجيرها لأحد الأجانب وزوجته وأولاده وكان يتردد عليهم بعض الأجانب قبل مغادرة صاحب الشقة.
وذكرت التحريات أن مالك الشقة اشتم رائحة كريهة تنبعث من الشقة، وقام بإبلاغ شرطة النجدة التي وصلت موقع الحدث، ولاحظت وجود دماء على السلم وعثرت داخل الشقة على جثة مقطعة وموضوعة داخل الجوال وقبضت الشرطة على أحد المتهمين الأجانب من جنسية عربية.
وأشارت تسريبات أولية إلى أن قسم الله ورفيقه ذهبا إلى بحري لشراء عملة أجنبية (يرجح أنها دولار) من أحد الأجانب، ولكنهما أختفيا في ظروف غامضة.

المدارية

تعليقات فيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق