السفير السوداني بأمريكا: قضية التطبيع مع إسرائيل مثيرة للجدل لكن الحوافز و الأرباح مهمة

قال السفير السوداني لدى الولايات المتحدة الأمريكية نورالدين ساتي إن الحكومة السودانية ستدعم أي صفقة تجلب السلام للمنطقة مع التأكيد على أن التطبيع ليس بالأمر الحتمي.

وأوضح ساتي أن الحكومة السودانية لم تُعلن موقف رسمي حول الاتفاق بين الإمارات و إسرائيل ، و أشار إلى أن قضية التطبيع  مثيرة للجدل و يحتاج الشعب السوداني إلى الوقت لتقييم الإيجابيات والسلبيات و أضاف “ولكن مرة أخرى مسألة الحوافز والأرباح مهمة “.

و بحسب حديثه  لمجلة (نيوزويك) الأمريكية قال ساتي إن القضية الفلسطينية ظلت في مكانها دون حل  لأكثر من 70 عامًا و أن  أي أفكار جديدة لحلها هي بالتأكيد موضع ترحيب  شريطة أن تؤخذ بعض الحقائق بعين الاعتبار”، و أضاف “في رأيي كل العرب يدعمون القضية الفلسطينية لكن بعضهم مقتنع بالحاجة إلى تغيير الإستراتيجية” وتابع “ثبت أن استراتيجية المواجهة المستمرة غير مثمرة  بل تؤدي إلى نتائج عكسية.”

فيما رفض ساتي اتخاذ موقف بشأن خطة ترامب للسلام المثيرة للجدل و قال “نحن نعمل خلف أبواب مغلقة بشأن هذه القضية”.

و حول بعض التقارير التي تشير  إلى أن الولايات المتحدة قد تربط التطبيع الإسرائيلي بإخراج السودان من قائمة الإرهاب  أوضح ساتي  أن هذا لن يكون مفيدًا لأي من الأطراف المعنية وقال إن موقف السودان من هذه القضية صريح وواضوح من قبل الحكومة الانتقالية، وشدد على أنه يجب أن تكون إزالة التصنيف والإجراءات الإيجابية الأخرى التي تلي ذلك حافزًا وليس شرطيًا.

المصدر: باج نيوز

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى