السلطات السودانية تعلق رحلات الطيران الى السعودية بعد ارتفاع التذاكر لأسعار فلكية

دفعت الأرقام الفلكية لتذاكر الطيران الى المملكة العربية السعودية بسلطة الطيران المدني في السودان لإيقاف شركات الطيران العاملة في البلاد وأمهلتها ساعات لتعديل الأسعار.

وتشهد حجوزات السفر الى مدن المملكة أزمة حادة منذ أيام اضطر معها المسافرين إلى حجز التذاكر بأسعار تراوحت بين 90 – 150 ألف جنيه سوداني.

وقبل قرار الإغلاق الشامل الذي حتمه تفشي جائحة كورونا في أبريل الماضي لم تكن أسعار الطيران الى السعودية تتجاوز الـ 15 ألف جنيه، ومع تدني سعر صرف الجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية وهو السبب الذي تتذرع به شركات الطيران لرفع الأسعار فإن قيمة التذكرة لا ينبغي أن تتجاوز الـ 45 ألف جنيه وفق “سودان تربيون”.

والتأم الثلاثاء اجتماع ضم إلى جانب سلطة الطيران المدني إدارة النقل الجوي ومندوبي شركات طيران بدر، تاركَو، فلاي ناس، والخطوط السعودية إضافة إلى اللجنة التسيرية لاتحاد وكالات السفر والسياحة.

وشهد الاجتماع مواجهات ساخنة بين الحاضرين لاسيما مندوبي شركات الطيران واللجنة التسيرية لاتحاد وكالات السفر .

وقال مسؤول دائرة السفر باللجنة التسيرية للاتحاد عماد أبوزيد لـ “سودان تربيون” الثلاثاء إن سلطة الطيران المدني “أصدرت يوم الاثنين قرارا بإيقاف الشركات عن تسيير الرحلات إلى المملكة بعد تزايد اسعار التذاكر إلى مستويات غير مسبوقة”.

وأوضح أن مندوبي شركات الطيران المحلية “بدر وتاركو” قالوا خلال الاجتماع إن سعر التذكرة يتراوح بين 45- 70 ألف جنيه كما نفى مسؤول شركة بدر تحصيل مقابل التذاكر بالدولار.

وأبانت شركة “فلاي ناس” طبقا لابوزيد أن أعلى اسعارها 3 الاف ريال وادناها نحو 400 ريال،كما أشارت الخطوط السعودية إلى أن اسعارها للتذاكر في مقرها تباع بـ 244 دولار.

وقال أبوزيد إن اللجنة التسييريه فندت مزاعم شركات الطيران وأبرزت تذاكر بيعت بأرقام غير التي ذكرت.

وأضاف “واجهنا الشركات بالأسعار التي تم إصدارها بالوثائق كما افدناهم بأن شركة بدر تبيع بالدولار وان الأسعار التي أعلنتها الشركات غير صحيحة ..ووصل سعر التذكرة لأعلى درجة 163الف جنيه”.

وأفاد أبوزيد أن سلطة الطيران المدني أبدت ارتياحها ليقظة اللجنة التسييرية وأكدت أنه ” لن يتم فتح الرحلات الا في حال وصول الشركات لأسعار معقولة”.

وأمهلت السلطة الشركات حتى الساعة الثانية عشرة من ظهر الأربعاء لتعديل التذاكر لاسيما للرياض وجدة.

وتشهد وكالات السفر والسياحة خلال هذه الأيام ازدحاما من المسافرين إلى جده بعد إعلان السعودية عن فتح الرحلات الجوية الدولية اعتبارا من منتصف الشهر الحالي.

المصدر: صحيفة السوداني

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى