كمال كرار: الحكومة تسير على ذات خطوات النظام البائد في حل الأزمات

حذر عضو اللجنة الاقتصادية بقوى الحرية والتغيير د. كمال كرار من أن تطبيق قرار رفع الدعم عن الوقود سيؤدي الى ظهور معارضة جديدة وانتفاضة وانفجار اجتماعي ضد حكومة الثورة، وفي الأثناء هددت لجان المقاومة بالخرطوم بالتصعيد الثوري، وشدد كرار على ضرورة علاج أزمة انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار، وطالب الحكومة بالتراجع عن تلك الخطوة واعتبر أن قرار رفع الدعم عن الوقود من أسوأ القرارات التي اتخذتها حكومة الثورة، لقسوتها على الشعب، وقال لـ” الجريدة”: القائمون على السلطة يعملون على خفض النظر ولا ينظرون الى المدى البعيد، وقطع بأن تلك الخطوة لا تحل الأزمة، ونوه الى أن الحكومة أصدرت قراراً برفع الدعم عن أسعار السلع في فبراير الماضي بنفس حجة ضعف قيمة الجنيه، وأقر بأن الحكومة الانتقالية تسير على نفس خطوات النظام البائد في حل الأزمات.

واستنكرت لجان مقاومة أمبدة قرار تحرير الوقود وأعلنت التصعيد الثوري، وشددت على الغاء القرار، واتهمت جهات، لم تسمها، بالتورط في بيع الوقود في السوق الأسود مما أدى لتفاقم الأزمة ، وشددت على ضرورة أحكام الرقابة وتفعيل قوانين الطوارئ ، وحذر عضو لجان مقاومة أمبد محمد بخيت “جازم” من أن يؤدي رفع الدعم الى تحريك الشارع وان يستغل الكيزان ذلك لافشال الحكومة الانتقالية، وقال لـ” الجريدة”: الآن توجد في البلاد ثلاث لجان مقاومة، لجان مقاومة تتبع لسياسيين وأحزاب، ولجان مقاومة تمثل الكيزان، ولجان مقاومة مستقلة، وحذر من خطورة لجان المقاومة التي تتبع للكيزان لجهة أنهم سيستغلون تداعيات قرار تحرير الوقود لتحقيق غايتهم في إفشال حكومة الثورة، وأردف: يجب على الحكومة ان تتوخى الحذر منهم.

الجريدة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى