مواقع أمريكية وإسرائيلية تكشف سبب تراجع ترامب عن اشتراط التطبيع لرفع العقوبات

أكدت مواقع إخبارية أمريكية وإسرائيلية عن أن رفع السودان عن قائمة الدول الراعية للإرهاب ستعقبه خطوات نحو إقامة علاقات مع إسرائيل فيما كشفت عن سبب تراجع ترامب عن اشتراط التطبيع مع الدولة اليهودية أولا ثم إصدار قرار إزالة الخرطوم من “القائمة السوداء”

وذكر موقع “ynet” الإسرائيلي أن ترامب أصدر قراره برفع اسم السودان عن قائمة الدول الراعية للإرهاب قبل استجابة السودان لشرط التطبيع بعد تحذيرات من المخابرات الأمريكية ” CIA” ووزارة الخارجية بأن السودان ليس ناضجاً بعد للإعلان عن تطبيعٍ مع “إسرائيل” وأنه من غير الصحيح فرض هذا عليه”.

وأضاف الموقع أن “الخبراء يقدّرون أن الأرضية في السودان لإقامة علاقات مع “إسرائيل” لم تنضج بعد بسبب النزاعات القبلية التي تهدد بشرذمة البلد”.

إلا أن الموقع الإسرائيلي لفت إلى أنه “من الممكن التأنّي في الإعلان عن تطبيع مع “إسرائيل” لأن الولايات المتحدة معنية بمنح السودان هامش مناورة مستقل، بحيث لا يُعتبر عملاً ناتجاً عن إنذار أميركي. كذلك للولايات المتحدة مصلحة في الاتفاق مع السودان، من أجل منع نفوذٍ صيني في هذا البلد. إلى جانب هذا، هناك من يعتقدون أنه من الأفضل للسودان انتظار الانتخابات الأميركية. إذا فاز بايدن ليس بالضرورة أن يربط إقامة علاقات مع “إسرائيل” بإزالة السودان عن القائمة”.

وكشف “ynet” أنه “تجري اتصالات سرية بين “إسرائيل” والسودان سُجّل فيها تقدّمٌ كبير”.

في غضون ذلك نشر موقع ابي سي نيوز تقريرا مفصلا حول عزم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للارهاب، وموقف الكونغرس الأمريكي من الحصانة السيادية التي ستمنع اسر ضحايا الحادي عشر من سبتمبر من مقاضاة الدولة، وسلط الضوء على المساعدات التي يمكن أن يستفيد منها السودان من أمريكا ودول أخرى، إلى جانب علاقة رفع اسم السودان من اللائحة السوداء بالتطبيع مع إسرائيل.

وذكر التقرير أن تغريدة ترامب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، حول إزالة السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب – وهي أشد العقوبات الأمريكية صرامة – مقابل دفع الحكومة السودانية الجديدة 335 مليون دولار تعويضا لضحايا تفجيرات عام 1998 لسفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا، هي خطوة تاريخية تمثل فصلًا جديدًا في العلاقات بين البلدين.

وان هذه الخطوة هي جزء من صفقة أوسع يمكن أن تجلب الإعفاء من الديون، والمساعدة المالية الدولية والمساعدات الإنسانية للدولة الأفريقية، بعد عام ونصف من الاحتجاجات السلمية التي أطاحت بزعيمها القوي عمر البشير. ويتقاسم القادة العسكريون السلطة مع المدنيين في حكومة انتقالية عانت من أزمات سياسية واقتصادية وسعت بشكل عاجل إلى إنهاء هذه العقوبات.

وأشار التقرير إلى ان الاتفاق يشمل أيضًا تطبيع السودان للعلاقات مع إسرائيل – وهي خطوة قال رئيس وزرائها المدني إن الحكومة الانتقالية لا تستطيع القيام بها، لكن ترامب ضغط بشدة من أجل الموافقة في موسم الحملة الانتخابية لإنشاء علاقات جديدة بين الدولة اليهودية و جيرانها العرب.

ومن المتوقع أن يحول السودان مبلغ 335 مليون دولار أمريكي إلى الولايات المتحدة قريبًا كجزء من تسوية تفاوضية مع ضحايا تفجيرات السفارة الأمريكية. وكان نظام البشير قد وفر ملاذًا آمنًا لعناصر القاعدة المسؤولين عن الهجمات التي أسفرت عن مقتل 224 شخصًا، بينهم 12 أمريكيًا وإصابة أكثر من 4000 آخرين.

ولم يخطر ترامب الكونغرس رسميًا بعد برفع السودان من لائحة الارهاب، وقد يكون للمشرعين القدرة على منعه. وفي حال موافقة الكونغرس سيتعين عليه، حل المطالبات المستمرة ضد السودان في التشريع الذي يعيد تأسيس “الحصانة القانونية” والتي تعني أنه لا يمكن مقاضاة السودان كدولة ذات سيادة.

وأدى إدراج السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب إلى التنازل عن هذه الحصانة، لكن قبل أن يعيدها الكونجرس، يساور بعض المشرعين مخاوف بشأن حماية التقاضي المستمر من قبل ضحايا هجمات 11 سبتمبر. وقالت مصادر لـ (أي بي سي نيوز) في ذلك الوقت أن اتفاقا لحل هذه القضايا انهار الشهر الماضي.

الناجون من هجمات السفارة الأمريكية يبحثون على التسوية مع السودان لدعم الحكومة الجديدة

رحبت إديث بارتلي، التي قُتل والدها وشقيقها في هجوم نيروبي والتي عملت كمتحدثة باسم عائلات الأمريكيين القتلى، بالنبأ يوم الاثنين.

وقالت في بيان “نحث الكونجرس على تمرير التشريع اللازم لتنفيذ الاتفاقية على الفور وبدء عملية الدفع. لا يمكن للكونغرس أن يترك هذا الاتفاق ضحية للجمود التشريعي والمشاحنات.”

وكان السودان قد تم تصنيفه في قائمة الإرهاب لأول مرة في عام 1993 بسبب دعم البشير لحزب الله والجماعات الإسلامية المتطرفة الأخرى. ويواجه الديكتاتور المحتجز الآن في العاصمة الخرطوم اتهامات في المحكمة الجنائية الدولية بتهمة الإبادة الجماعية في دارفور.

وسيسمح رفع السودان من قائمة الإرهاب بتدفق المساعدة المالية الدولية أخيرًا إلى السودان، ليس فقط من الولايات المتحدة، ولكن أيضًا من المؤسسات العالمية مثل البنك الدولي وصندوق النقد الدولي.

و قد يستغرق الأمر أسابيع على أقرب تقدير، إلا أن الفوز السياسي للحكومة الانتقالية قد يساعد في درء الاستياء المتزايد بين السكان الذين يكافحون من أجل البقاء. حيث عانى السودان من ارتفاع معدلات التضخم ونقص الغذاء والوقود، وهي تحديات تفاقمت بسبب جائحة كورونا (كوفيد 19)، والفيضانات الأخيرة.

وكتب رئيس الوزراء عبد الله حمدوك على تويتر يوم الاثنين “شكرا جزيلا لك أيها الرئيس ترامب! نتطلع بشدة إلى إخطارك الرسمي للكونغرس بإلغاء تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب، الأمر الذي كلف السودان الكثير”. “بينما نحن على وشك التخلص من أثقل إرث لنظام السودان البائد، يجب أن أكرر أننا شعب محب للسلام ولم ندعم الإرهاب أبدًا.”.

ويمضي تقرير سي بي سي نيوز قائلا “لم يصدر البيت الأبيض ووزارة الخارجية بعد تفاصيل أخرى. لكن وفقًا لمحللين تم إطلاعهما على الخطط؛ ستتخذ الولايات المتحدة أيضًا خطوات رئيسية أخرى لدعم الحكومة السودانية، بما في ذلك تقديم مئات الملايين من الدعم، تشمل المساعدات الغذائية المباشرة؛ ومساعدات لإلغاء الديون البالغة 65 مليار دولار؛ إلى جانب رعاية مؤتمر استثماري مع وفد تجاري أمريكي رفيع المستوى.

كتب كاميرون هدسون، الزميل البارز في مركز أفريقيا التابع للمجلس الأطلسي، أن “معظم هذه الأشياء كان يمكن أن تكون قيد الإجراء بالفعل إذا كانت الإدارة الأمريكية ملتزمة حقًا برعاية التحول الديمقراطي في السودان، وتجنب الانهيار المالي، وردع عودة الحكم العسكري، وبدلاً من ذلك، أبقت إدارة ترامب الحكومة الانتقالية على التخمين، وتزايد إحباط الشعب السوداني، واستعد الجيش للتدخل لتأمين اتفاق نهائي إذا لم تفعل السلطات المدنية ذلك”.

في صميم ذلك كان ترامب يدفع الدول العربية للاعتراف بإسرائيل. هذه الاتفاقات التاريخية، بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة والبحرين، قد أضفت الطابع الرسمي على التعاون المتزايد خلف الأبواب المغلقة – ووصفها ترامب وحملته لإعادة انتخابه بأنها دليل على حنكته السياسية.

لكن حمدوك قال إن حكومته الانتقالية ليس لديها سلطة إقامة علاقات رسمية مع إسرائيل، وهناك قلق عميق من رد فعل عنيف في الخرطوم للقيام بذلك. وبدلاً من ذلك، قد يبدأ السودان في تطبيع العلاقات مع إسرائيل في الأسابيع المقبلة، دون إقامة علاقات كاملة.”

التغيير نت

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا للإنضمام لمجموعة الواتسب

اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى