وزير الطاقة والتعدين أزمة الوقود بسبب تـأخر إجارة الموازنة

أعلن وزير الطاقة والتعدين المكلف خيري عبد الرحمن، انتهاء أزمة الوقود خلال أيام، وأكد تخصيص (4) ملايين لتر من الوقود لولاية الخرطوم، كاشفاً عن وصول قطار لمستودعات الشجرة أمس، وأرجع تفاقم الأزمة لشائعات زيادة سعر الوقود فضلاً عن تأخر إجازة الموازنة وتأخر قرار وزارة المالية بزيادة الأسعار.

وقال عبد الرحمن في مؤتمر صحفي بوكالة السودان للأنباء مسا أمس، إن شركات توزيع الوقود قللت كمياتها في المحطات منذ يوم 14 يناير بعد شائعة بزيادة الأسعار، فيما تأخرت وزارة المالية لمدة 7 أيام في البت في السعر الجديد، موضحاً ان كل ذلك فاقم الأزمة، فضلاً عن عدم التخويل بالصرف من الموازنة منذ بداية العام وحتى قبل يومين،

وقال “وزارة الطاقة أقرت خلال اجتماع مع رئيس الوزراء ظهر أمس بأنها تأخرت في البت في السعر الجديد، وتعهّدت بأن لا يحدث ذلك مستقبلاً”، مؤكداً أن مراجعة السعر ستتم شهرياً في يوم 14 من كل شهر. ولفت الى مشكلىة أخرى زادت من ازمة الوقود تتمثل في مكالبة شركات النقل من الميناء بأسعار جديدة، مشيراً الى ان غرفة النقل وصلت لاتفاق امس نع وزارة المالية، وأشار إلى بدء توزيع الوقود تمهيداً لحل الأزمة الحالية، وأضاف “هي مسألة أيام وتنتهي الأزمة”، وأوضح عبد الرحمن أن الوزارة استعرضت خططها لمواجهة الأزمات المتعلقة بالنفط والكهرباء على المديين المتوسط والبعيد، وقال “كان لا بد من تسليط الضوء على البرامج الاستراتيجية”، وأضاف “وضحنا أسباب الأزمات الحقيقية”.

وأكد وزير النفط أن أزمة الغاز في طريقها للانجلاء، مبيناً ان تأخير الاستيراد نتج من عدم التخويل بالصرف من الموازنة لتوفير المكون المحلي كون الدولة تصر على دعم الغاز، مشيراً الى انهم استوردوا حالياً 3 بواخر تم تفريغ 2 منها ملأت جميع المستودعات في بورتسودان وتنتظر الباخرة الثالثة لسحب كميات تمكنها من التفريغ.

المصدر : الصيحة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب



اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى