البرهان: جئنا برغبة الشعب وليس بانقلاب ويجب أن لا نخذله

تعهّد رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، بإحكام التنسيق بين كافة أجهزة الدولة وإكمال هياكلها بتشكيل المجلس التشريعي، بهدف ضمان السَّير في خط الانتقال الديمقراطي والتأسيس للفترة التالية وقيام الانتخابات بالتماسُك والاتحاد حتى العبور بالبلاد.

 

وقال البرهان خلال كلمة ألقاها أمام وزراء الحكومة الانتقالية عقب أدائهم  اليمين الدستورية بالقصر الجمهوري أمس: (جئنا بناءً على رغبة الشعب ولم نَأتِ بانتخابات أو بانقلابٍ، لذا يجب علينا أن لا نخذله، وأن نعمل على  تحقيق تَطلُّعاته في العيش الكريم)، وشَدّدَ على ضرورة وحدة القوى السودانية لإنقاذ البلاد، وقطع بأنّ قطار التغيير مُستمرٌ بحماية من الشعب ولن يتوقّف لأيِّ سببٍ.

 

وأدى وزراء الحكومة الانتقالية الجدد، القسم أمام البرهان ورئيس الوزراء د. عبد الله حمدوك ورئيس القضاء نعمات عبد الله، فيما تغيّب عن مراسم أداء القسم كل من وزير التربية الذي لم تتم تسميته بعد ووزير التنمية الاجتماعية معتصم أحمد صالح، الذي تقدم باعتذار عن التكليف ووزير الدفاع الفريق يس إبراهيم يس بسبب زيارة رسمية ينفذها لتركيا، فضلاً عن وزير الثقافة والإعلام حمزة بلول ووزير الصحة عمر النجيب بسبب غيابهم خارج البلاد.

 

وقال البرهان: “نحن في وَضعٍ يستحق منا الوقوف لخدمة الشعب السوداني وإزالة العوائق والمَطَبّات التي تعيق مسيرة السودان وتحتاج منا جميعاً الاصطفاف، مُشيراً إلى أن السودان يمر بوقتٍ عصيب يحتاج الى الوحدة لخدمة الشعب السوداني ورغبته في التغيير.

وبدوره، قال رئيس مجلس الوزراء د. عبد الله حمدوك، إن الحكومة الجديدة، تمثل أعظم تحالف سياسي عريض في السودان لديه القدرة على إنقاذ البلاد، ووضع اللبنات الأساسية لتجنب البلاد شُرُور الانهيار.

 

الصيحة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى