معلومات جديدة حول مصرع أسرة سودانية بالصحراء الليبية

كشفت أسرة الراحلة مُزنة سيف الدين حسن التي لقيت حتفها رفقة 20 شخصاً في الصحراء الليبية، معلومات جديدة عن الحادثة المأساوية.

وقال سيف الدين حسن والد مُزنة في لـ”لجزيرة”، الثلاثاء، إن زوجته وابنته كان من المقرر عودتهما من السودان إلى ليبيا عبر الطيران من الخرطوم الى جدة ومنها الى تونس ثم طرابلس، منوهاً إلى إن السلطات التونسية قامت بإرجاع هما من مطار تونس بسبب جائحة كورونا الأمر الذي جعلهما يقرران العودة من السودان إلى ليبيا عبر الطريق الصحرواي، منوهاً إلى أن السيارة المنكوبة تحركت من الفاشر إلى المالحة في السابع من أغسطس 2020، لافتاً إلى أنهم فقدوا الاتصال بهم في مدينة مليط السودانية.

وأوضح سيف الدين أنهم قاموا بإخطار السلطات السودانية والليبية بالحادثة، مشيراً إلى أن السلطات الليبية أرسلت قوة عسكرية للبحث عنهم لكنها لم تعثر على شئ، قبل أن يصلهم الخبر بعد نحو ستة أشهر من الحادثة بالعثور على جثامين 8 من ركاب الرحلة.

وبدورها أكدت حنان محمد أحمد خالة الراحلة مزنة عدم العثور على 13 شخصاً كانوا ضمن الرحلة المنكوبة، مشيرة الى أن عمليات البحث عنهم لاتزال مستمرة. وانتقدت عدم تحرك السلطات السودانية في القضية على النحو المأمول.

المصدر: الانتباهة أون لاين

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى