احتلال الخرطوم !

“الجريدة” هذا الصباح…  الآن بدأ تنفيذ المخطط التآمري بوصول قوات مناوي، وغداً ستصل قوات أخرى، وبعد غد ثالثة ..إلخ، ليس لإنفاذ بند الترتيبات الفنية في اتفاق جوبا، كما يزعم البعض، وانما التمهيد “لتولي الحكم في الخرطوم ضد نُخب الجلابة”

  • بوصول قوات حركة جيش تحرير السودان/ اركو مناوي الى الخرطوم تكون الخطوة الاولى للمخطط التآمري لاحتلال الخرطوم وحكم السودان قد بدأت، وهو ما ظللنا نحذر منه منذ لقاء (حميدتي) وقادة بعض الحركات الدارفورية المسلحة في العاصمة التشادية إنجمينا في يونيو 2019 ، بدون أن يُصغِ أحد!
  • ثلاثمائة عربة لاندكروزر مدججة بأحدث الأسلحة وحوالى 1000 مقاتل شرس،  وصلت أم درمان أمس بقيادة (الفريق جمعة حقار)، احتل جزء منها الحديقة الدولية بقلب الخرطوم، بحجة إنفاذ الترتيبات الأمنية لاتفاق جوبا، حسب تصريحات الناطق الرسمي للحركة (محمد حسن أوباما)، ولا يدري أحد أي ترتيبات أمنية سيتم تنفيذها في الخرطوم !
  • هذه القوات، لمن لا يعرف، كانت موجودة في ليبيا منذ فترة طويلة للاصطفاف بجانب الجيش الليبي بقيادة (خليفة حفتر) قبل ان تنسحب مؤخراً بسبب الضغط الدولي الى دارفور ثم الى الخرطوم، واستطاعت خلال وجودها في ليبيا تعزيز قدراتها العسكرية بشكل كبير عن طريق اقتناء معدات عسكرية حديثة والانخراط في التجنيد على نطاق واسع، حسب وثيقة للأمم المتحدة (تقرير فريق الخبراء المعنيين بالسودان الى رئيس مجلس الأمن بتاريخ 14 يناير، 2020 )!
  • جاء في الفقرة السادسة من التقرير(الجماعات المسلحة الدارفورية في ليبيا)، ان قوات حركة مناوي تتكون من 300 عربة وتضم أكثر من 1000 مقاتل، بقيادة (جمعة محمد حجار) ونائبه جابر اسحق، وتتمركز في 3 مناطق:
    أ ـ رأس لانوف (المعروفة باسم منطقة الهلال النفطي)، بقيادة عباس خواجة ومنصور يحيى رمضان، وتتمركز في محيط المنشآت النفطية.
    ب ـ مطار هون العسكري (منطقة الجفرة) لمساعدة الجيش الليبي في السيطرة على المطار.
    ج – منطقة الزلة (الجفرة)، وتقيم في مزارع بقيادة القائد عمر توكوشا.
  • أما أخطر ما جاء في التقرير هو ما ورد في الفقرة الخامسة تحت عنوان (ديناميات النزاع في دارفور)، عن العلاقة بين (حميدتى) والحركات المسلحة وبعض الجماعات القبلية في دارفور، وذلك في البند (دال) تحت عنوان (التقارب بين الفريق أول حميدتى والجماعات المسلحة في دارفور)، وجاء فيه ما يلي:
  • “وفقاً لما ذكره قادة متمردون، أجرى الفريق (حميدتي) مقابلات معهم، وكجزء من مفاوضات السلام في جوبا وأماكن أخرى حاول (حميدتي ورفاقه) اجتذاب قادة الجماعات المسلحة الدارفورية وغيرهم من القادة الدارفوريين ليكونوا في صفهم من خلال استخدام خطاب يركز على المصلحة الدارفورية، وفي هذا الخطاب ينبغي على جميع أهالي دارفور، العرب وغير العرب و حميدتي والمتمردون، أن يتحدوا لتولى الحكم في الخرطوم ضد نخب (الجلابة) التي هيمنت على السودان منذ الاستقلال، وذلك بغية وضع حد لعقود من تهميش دارفور”!
  • ويواصل: “وكان بعض قادة المتمردين متجاوبين مع هذا الخطاب، وغذوا علاقات إيجابية مع الفريق حميدتي، ومن الظاهر أن سلطان قبيلة الفور (أحمد ايوب على دينار) قد اختار أيضاً التحالف مع الفريق حميدتي، وهو يعمل على تيسير التقارب بين الفريق حميدتي وقادة قبيلة الفور”.
  • ويخلص الخبراء الى القول: “ويرى فريق الخبراء أن التعبئة السياسية وفق الانقسام بين أهالي دارفور ونخب الشمال، يمكن أن تكون لها عواقب مزعزعة للاستقرار خلال المرحلة الانتقالية في السودان، بما في ذلك دارفور” !
  • كان ذلك ما جاء في تقرير الخبراء الفنيين الى رئيس مجلس الأمن بتاريخ 14 يناير 2020 ، والذى يتكون من 77 صفحة ويحتوي على معلومات في غاية الخطورة ولكننا للأسف لا نقرأ، وإذا قرأنا لا نفهم ولا نهتم!
  • الآن بدأ تنفيذ المخطط التآمري بوصول قوات مناوي، وغداً ستصل قوات أخرى، وبعد غد ثالثة ..إلخ، ليس لإنفاذ بند الترتيبات الفنية في اتفاق جوبا، كما يزعم البعض، وانما التمهيد “لتولي الحكم في الخرطوم ضد نُخب الجلابة” ــ كما جاء في تقرير الخبراء الفنيين للأمم المتحدة لرئيس مجلس الأمن ــ بينما الخرطوم غارقة في الجدل والمكايدات والصراعات وتبادل النكات البذيئة والتهريج على وسائل التواصل الاجتماعي!

زهير السراج – مناظير

الجريدة

تعليقات الفيسبوك


اضغط هنا لبقية مجموعات الواتسب

تعليق واحد

  1. حقيقة زهير السراج هو كاتب محترم لكن في هذا المقال انقلب عليه الطابع العنصري هذا ليس صحيح ابدا طيب لو اهل دارفور حكموا ما يحكموا المانع شنو يعني ما هم حاكمين من زمن الاستقلال عملوا شنو خير ظلموا كل اهل الس دان بما فيهم الشمال نفسه اتظلم

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: