وليد الأسد: لا خلاف للسودان مع الشريك الصيني في مجال الإنتاج النفطي

يقول إنّه الشريك الاستراتيجي منذ استخراج النفط السوداني.

كشف وكيل وزارة الطاقة والنفط وليد الأسد عن عدم وجود أيّ خلافاتٍ مع الشريك الصيني.

 

وأوضح الأسد أنّ موضوع الديون خضع لعديد من التفاهمات، وأنّه لا صلة بالوضع الحالي، مبينًا أنّه وبعد تحرير أسعار الوقود أصبحت الحكومة أكثر قدرة على سداد كل المستحقات الحالية و جدولة المستحقات السابقة.

وأضاف” تقوم الدولة بجدولة دفعيات شهرية نظير شراء خام من نصيب CNPC.

 

وقطع الأسد بتسديد الوزارة القسط منذ 17 يوليو وأنّ الوضع الحالي بالنسبة للمتاخرات استحقاقات العاملين يكمن في أنّ الشركة الصينية قد قابلت بعض الصعوبات البنكية.

وأرجع وكيل النفط مسبّبات تدهور الإنتاج إلى عدم صيانة الآبار وتوقف العمليات الاستكشافية لأكثر من 6 أعوام، بجانب التعديّات الأمنية والتخريب الذي طال بعض المنشآت ما أدّى إلى خروج مجموعة من الآبار من الإنتاج.

 

وكشف الأسد عن أنّ بداية مشروع زيادة الإنتاج بمراحله المختلفة سيكون في الأوّل من أغسطس.

وأردف” سوف تركز المرحلة الأولى ومدتها 6 أشهر على الصيانة وتعزيز الإنتاج للآبار متدنية الأداء وتتمحوّر المراحل اللاحقة حول حفر آبار إنتاجية جديدة مع الإستمرار في الدراسات الجيولوجية و الجيوفيزيائية و كذلك حفر الآبار الإستكشافية”.

 

باج نيوز



اضغط هنا للإنضمام للواتسب او هنا


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.