مناوي: 70% من قضايا دارفور يجب أن تُنفذ من الخرطوم

قال حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي، إن الإقليم يعيش أوضاعا قاسية سيما في جانب الصحة والاستقرار الأمني لافتا الى أن معظم الحلول لهذه الأزمات مرتبطة بالمركز.
ويُعاني الإقليم بحسب موقع سودان تربيون، من ضعف الخدمات وعدم استتباب الأمن، حيث لا يزال العنف القبلي يندلع بين الحين والآخر بسبب الصراع حول الموارد.

وقال مناوي، في لقاء تفاكري عقده بالخرطوم، السبت؛ إن “70% من قضايا دارفور يجب أن تُنفذ من العاصمة الخرطوم”.

وأشار إلى أن الإقليم يفتقر إلى الأمن، لكنه أوضح أن ذلك يحتاج إلى تفعيل الإدارة الأهلية وتنفيذ العدالة الانتقالية وعقد المصالحات وتكوين القوة المشتركة لحماية المدنيين.

وقال مناوي إن الإدارة الأهلية تفتقر إلى الدعم السياسي والتدريب، مشيرًا إلى أن المصالحات تحتاج إلى دعم مالي وشعبي ودعم من المركز.

وأضاف: “عدم نشر القوة المشتركة لحماية المدنيين أدى لانتشار أعمال نهب”، محذرًا من أن ذلك قد يقود إلى اقتتال واسع.

ومن المفترض نشر قوة قوامها 20 ألف جندي، تُشكل من القوات النظامية ومقاتلي الحركات المسلحة بعد إعادة دمجهم في الجيش، لتعمل على حماية المدنيين في إقليم دارفور.

وكشف مناوي عن تشكيل قوة عسكرية مشتركة من القوات النظامية ومقاتلي الحركات المسلحة، قوامها 300 جندي على متن 30 سيارة، لتعمل على ضبط الأوضاع في الفاشر عاصمة الإقليم.

وأشار حاكم إقليم دارفور إلى أن الشرطة في دارفور تعاني نقصا حادا، وقال إنه اتفق مع قادة الشرطة لاستيعاب عناصر من مقاتلي الحركات المسلحة لتُنشر في المناطق في أقرب وقت.

وتحدث مناوي عن أوضاع إنسانية قاسية يعيشها النازحون حول مدينة الفاشر، حيث يقيمون في 3 معسكرات هي زمزم ونيفاشا وأبو شوك.

وقال إن الإقليم يعاني أيضًا من ضعف الخدمات خاصة خدمات المياه والصحة التي وصف وضعها بـ “السيء”.



اضغط هنا للإنضمام للواتسب او هنا


اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.