وزير الطاقة : الوضع يزداد سوءاً والمخزون يتناقص بشكلٍ مخيف

سودافاكس – رسم وزير الطاقة والبترول السوداني، جادين علي عبيد، صورة قاتمة لوضع الطاقة في البلاد، جراء إعلاق استمرار عملية إغلاق الإقليم الشرقي.

وأعلن المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة، إغلاق الإقليم، لفترة تجاوزت 20 يوماً، احتجاجاً على اتفاق مسار الشرق.

وقال عبيد لـ«التغيير» إن الوضع في كل يوم يزاد سوءاً، والمخزون يتناقص بشكل مخيف، لافتاً إلى أن خنقة البلاد تم تماماً.

واصفاً الوضع بأنه غير مريح ومقلق.

وتابع: “مصفاة الجيلي تعمل بصورة طبيعة لكنها انتاجها يغطي 40% فقط من حوجه الاستهلاك.

ونفى عبيد الحديث عن توقف بعض محطات التوليد الكهربائي.

وزاد: الإمداد يعمل بصورة طبيعية، ولم تتوقف أي محطة حتى الآن.

وأردف: نأمل أن تنجلي مشكلة الشرق قبل أن تحصل كارثة في القطاع.

وأعلنت الغرفة المركزية للسلع الاستراتيجية، يوم السبت، تأثر إمداد الجازولين وانعدام الفيرنس نتيجة إغلاق خط الأنابيب بسبب إغلاق الميناء.

وطمأن الوزير الشعب السوداني بأن الكهرباء لا تعتمد على الفيرنس فقط، ولفت إلى أن القطاع يعتمد على التوليد المائي والوقود، وأوضح أن الوضع ليس بالسوء.

وطالب جادين بضرورة اجاد حل لمشكلة الشرق لتلافي الضرر الذي يسببه الإغلاق على حياة الناس.

ورفض الوزير الحديث عن الحلول التي تراها الحكومة لحل الأزمة.

قائلاً: لا اريد أن اتحدث في السياسية، فقط أنا معني بالعمل الفني بما يلي الوزارة والتكليف”.

وطالبت دول الترويكا القادة السياسيين في شرق السودان قبول عرض حكومتهم لمعالجة مظالمهم عبر حوار بناء عوضا عن الافعال التي تدي إلا إلى الاضرار باقتصاد البلاد.

دعت الترويكا إلى إنهاء حصار الموانئ والطرق في شرق السودان.

فيما جدد مجلس البجا موقفه بفتح شرق السودان بإلغاء مسار الشرق، وفقاً لمقررات مؤتمر سنكات.

سودافاكس



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.