هل يجوز الإفصاح لأخي بخيانة زوجته؟.. الإفتاء تجيب

سودافاكس – من المرجح مصادفتك لأحد الأشخاص يطلب النصيحة في إطار مشكلة تتعلق بالخيانة الزوجية عند تصفحك لمواقع التواصل الاجتماعي، ودائماً ما تأتي الحلول والآراء مختلفة، لكن ما هو التصرف الصحيح؟

في نفس السياق، ورد سؤال للشيخ أحمد وسام، أمين الفتوي بدار الإفتاء المصرية بحسب المصري لايت، من سيدة تقول: «أخي متزوج ولديه طفلان، ومتيسر ماديا، ولا يحرم زوجته من شيء، كما أنه على خلق ويعامل زوجته معاملة حسنة، لكني اكتشفت أن زوجة أخي على علاقة برجل آخر، فهل آثم وأكون مذنبة إذا التزمت الصمت؟ وما هو التصرف الصحيح في هذه الحالة؟».

وفي رد الشيخ أحمد وسام، عبر الموقع الرسمي لدار الإفتاء المصرية على اليوتيوب، أوضح أنه يتوجب النصح في هذه الحالة، قائلاً: «عليكِ بنصحها بينك وبينها».

وتابع فضيلته أنه من حقوق المسلم على أخيه المسلم أن ينصحه بالصواب، كما أكد على السائلة أنه في حالة سماعها أو علمها بشيء من ذلك وهي على يقين ومتأكدة، بضرورة نصح زوجة أخيها دون علم أحد.

تعليقات الفيسبوك



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.