حكاية مصري تحول من الثراء للتسول

سودافاكس – لم يخطر في بال العجوز “طارق” أن يصبح يوماً في حياته متشرداً ومتسولاً في الطرقات، بعد الحياة الرغيدة التي عاشها في كنف والديه، والإرث الكبير من المال الموجود في البنوك، لكن غيبوبة سكر جعلته يفقد كل ما يملك، حيث وضع ثقته في أقرب الناس إليه الذي استحوذ على ميراثه وفر هاربا إلى خارج مصر.

تلك الحكاية المثيرة للشفقة ملخص حياة العجوز الخمسيني الذي روى تفاصيل المعاناة التي عاشها لما يقرب من 12 عاما بحسب البيان، حيث التشرد بالشوارع بعد نعيم الحياة المسلوب منه، بحسب قوله، موضحا: «أنا عندي السكر وبيجيلي دايما غيبوبة وبعد وفاة والدي عملت توكيل لعمي عشان يدير أموالي وفجأة سافر إلى الخارج ومعه كل فلوسي». وفقاً لصحيفة «الوطن» المصرية.

غيبوبة السكر التي كانت سببا أساسيا في خسارة العجوز الخمسيني أمواله هي أيضا كانت بابا لحصوله على غرفة تأويه من تشرد الشارع، حيث سقط مغشيا عليه على الأرض أمام أحد الأندية الشهيرة بالزمالك، والتي كان في يوم ما عضو به؛ ليقرر أحد الأشخاص التواصل مع مؤسسة معا لإنقاذ إنسان.

محمود وحيد، مدير مؤسسة معا لإنقاذ إنسان، قال لـ «الوطن»، إن أحد أعضاء ناد شهير بالزمالك، قدم بلاغا بوجود شخص يعاني من التشرد وكدمات بأنحاء جسمه؛ ليتحركوا إلى المكان وينقلون الشخص محل البلاغ إلى المستشفى في البداية من أجل الاطمئنان على صحته، لافتا إلى أن حالته الحالية مستقرة لكنه متأثر نفسيا نتيجة ما مر به.

وتابع مدير مؤسسة معا لإنقاذ إنسان، أنهم حاليا يسعون للاطمئنان على حالته الصحية ثم بدء بحث ميداني للوصول إلى عمه أو أحد أفراد أسرته، متابعا: «نتمنى عمه يتعرف عليه والمسألة متكنش متعلقة بعدم الضمير».



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.