قيادي بالعدل والمساواة : ما حدث بدارفور من قتل وتشريد بعد توقيع السلام وصمة عار

سودافاكس ـ ارجع القيادي بحركة العدل والمساواة ابراهيم الماظ تجدد الاشتباكات بمختلف مناطق دارفور لعدم تنفيذ بند الترتيبات الأمنية واعتبر ما جرى من اقتتال قبلي بعد توقيع اتفاق السلام وصمة عار.

 

وحمل الماظ في تصريح، جميع القيادات بقوى الكفاح المسلح والحكومة السابقة التي كانت تسيطر عليها أحزاب معينة مسؤولية تلك الأحداث.

وقال الماظ بحسب صحيفة الجريدة : ما حدث شيء يدعو للإحباط ولا يمكن ان يستمر القتل و سفك الدماء ونحن موقعون على السلام وشدد على ضرورة بسط هيبة الدولة عبر القانون والاسراع في تكوين قوة مشتركة.

مشيرا الى أن الحكومة السابقة لعبت دورا كبيرا في أنتشار السلاح ، لكنه عاد وقطع بأن الحكومة المركزية ستتحمل العبء الأكبر ، وأعرب الماظ عن قلقه الشديد من استمرار الحدود مفتوحة لجهة أن ذلك سيساعد على انتشار الجرائم والظواهر السالبة.

 



انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

   

اترك رد وناقش الاخرين

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.