“نتفليكس” تعرض الأربعاء ثلاثية كانييه ويست رغم تحفظاته

سودافاكس/ وكالات – قال مخرج الفيلم الوثائقي الجديد حول كانييه ويست إنه أصيب بخيبة أمل، وإن لم يفاجأ، بسبب مطالبة مغني الراب المثير للجدل في اللحظة الأخيرة بإعادة مونتاج فيلم كان قيد الإعداد على مدى عقدين، وسيعرض الجزء الأول منه على “نتفليكس” بعد غد الأربعاء.

وبدأ كلارنس “كودي” سيمونز بمتابعة صديقه ويست بكاميرا في عام 2001، فضولاً لمعرفة المدى الذي يمكن أن يذهب إليه المغني الشاب الطموح من شيكاغو، وفي النهاية جمع 320 ساعة من اللقطات من وراء الكواليس لرحلته إلى النجومية الدولية.

وسيطلق الجزء الأول من ثلاثية jeen-yuhs: A Kanye Trilogy ومدتها سبع ساعات على “نتفليكس” يوم الأربعاء، لكن ويست المهووس بالكمال طالب الشهر الماضي في منشور له على “إنستغرام” “بالتعديل النهائي والموافقة” على المشروع، من أجل “كوني مسؤولاً عن صورتي”.

ونقلت وكالة “فرانس برس” عن سيمونز القول “أخبرت كانييه أنه يجب أن يثق بنسبة 100 في المائة في هذا الفيلم… قال إنه يثق”، مضيفاً “لذلك عندما رأيت هذا على إنستغرام، شعرت بخيبة أمل بعض الشيء”.

وفي الآونة الأخيرة في الأسبوع الماضي، واصل ويست، الذي غير اسمه إلى “ييه”، تقديم مطالبات، مثل أن يتولى زميله نجم موسيقى الراب دريك السرد في الفيلم.

ضع الكاميرا جانباً
يتطرق الفيلم الوثائقي إلى قضايا الصحة العقلية لدى ويست، بما في ذلك اضطراب ثنائي القطب، مما أدى إلى دخوله المستشفى في عام 2016، وصولاً إلى ترشحه الغريب لرئاسة الولايات المتحدة في عام 2020.

وأثناء تصوير لقاء قبل عامين قال فيه ويست إنه تناول دواء ثنائي القطب شعر سيمونز بالقلق من سلوك صديقه.

وقال سيمونز، الممثل الكوميدي والمذيع التلفزيوني السابق، “شعرت وكأنني مضطر إلى ترك الكاميرا جانباً حتى أتمكن من الاستماع والوجود معه أخاً وليس مخرجاً، ولهذا السبب تركتها جانباً”.

وجذب الجدل الدائر حول مطالب ويست بإشراف كامل المزيد من الدعاية للفيلم الوثائقي المرتقب.

بدورهما يأمل سيمونز والمخرج المشارك تشيكي أوزاه في أن يساعد إظهار لحظات ويست الأكثر ضعفاً، وأحياناً المحرجة أثناء صعوده إلى العظمة، الناس على إعادة تقييم شخصية معروفة بفورات الغطرسة المتكررة والأنانية.

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا



اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.