في استطلاع دولي.. شعبية الأمير محمد بن سلمان تفوق زعماء العالم

أظهر استطلاع أجراه مركز الأبحاث الأسترالي Lowy Institute، ديسمبر العام 2021م، أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، يُعد الشخصية الأعلى شعبية بين زعماء العالم في إندونيسيا.

وطبقًا لنتائج الاستطلاع التي أعلن عنها الموقع الإلكتروني لمركز الأبحاث الأسترالي أمس (الثلاثاء)، فإن شعبية الأمير محمد بن سلمان في إندونيسيا التي يقطنها 257 مليون نسمة، وتُعد رابع أكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان؛ تتفوق على شعبية الرئيس الأمريكي جو بايدن، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والرئيس الصيني شي جين بينغ.

ووفقًا لاستطلاع مركز الأبحاث الأسترالي الذي يُعد مؤسسة فكرية عالمية مرموقة تهتم باستطلاعات الرأي عن أبرز القادة والسياسيين المؤثرين بالعالم منذ إنشائه في عام 2003؛ فقد حظي الأمير محمد بن سلمان بثقة 57% من المشاركين في الاستطلاع الإندونيسيين، وتبعه ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد بنسبة 52%.

كما جاء بعدهما رئيس الوزراء السنغافوري لي هسين لونج والرئيس الأمريكي جو بايدن بنسبة 44%، تلاه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بـ40% من أصوات المشاركين في الاستطلاع.

فيما حظي الرئيس الصيني شي جين بينغ والزعيم الأعلى لكوريا الشمالية كيم جونغ أون بثقة 34% من المشاركين في الاستطلاع، بينما حظي رئيس الوزراء الأسترالي ورئيس الوزراء الهندي بثقة فقط 38% من المشاركين في الاستطلاع.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتصدر فيها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، المشهد العالمي ضمن قائمة الزعامات الأكثر شعبية والأكبر تأثيرًا، ففي العام 2017 اختارته مجلة التايم الأمريكية الشخصية العالمية الأكثر تأثيرًا، وفي ذات العام اختارته وكالة “بلومبرغ” الأمريكية ضمن “قائمة الخمسين” الخاصة بأكثر 50 شخصية في مجال الاقتصاد والسياسة والثقافة والتكنولوجيا، ممن تَرَكُوا أثرًا على مسار التجارة بالعالم خلال عام 2017م.

وفي العام 2018، اختار الشباب العربي الأمير محمد بن سلمان الشخصية الأكثر تأثيرًا في استطلاع شمل آراء الشباب والشابات في 16 دولة في منطقة الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، مقابل عدد كبير من الشخصيات العالمية، ضمت ذلك الوقت الرئيس الأمريكي الأسبق دونالد ترامب، والرئيس الروسي فلاديمير بوتين وآخرين.

كما أظهر استطلاع “أصداء بيرسون- مارستيلر” السنوي العاشر لرأي الشباب العربي 2018، أن إصلاحات ولي العهد، ومحاربته الفساد، والسماح بقيادة المرأة السيارة، واتخاذه خطوات عديدة لإصلاح الاقتصاد والمجتمع والأمن في المنطقة، كانت وراء اختياره شخصية “مُلهمة للشباب العربي”.

كما حصل الأمير محمد بن سلمان على لقب الشخصية العربية الأبرز للعام 2021 وفق استطلاع رأي أجراه موقع RT الروسي، وفي ذات العام أيضًا منحت جامعة الدول العربية ولي العهد، شهادة “درع العمل التنموي” لعام 2021م.

أخبار 24

تعليقات الفيسبوك


انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا

انضم لقروب الواتسب - اضغط هنا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.