السعودية تطلق مبادرة إنمائية في أفريقيا بمليار دولار

أطلق ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، الجمعة، مبادرة خادم الحرمين الشريفين الإنمائية بأفريقيا، التي تشمل مشروعات وبرامج إنمائية في دول القارة بقيمة تتجاوز مليار دولار على مدى 10 سنوات.

جاء ذلك خلال افتتاحه أعمال القمة السعودية – الأفريقية الأولى في الرياض، نيابة عن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وقال الأمير محمد بن سلمان إن الجانبين يدعمان جميع الجهود الرامية لتحقيق الأمن والاستقرار، ويحرصان على تعزيز التعاون بما يسهم في إرساء السلام بالمنطقة والعالم أجمع.

وبيّن أن السعودية قدمت أكثر من 45 مليار دولار لدعم المشاريع التنموية والإنسانية في 54 دولة أفريقية، وبلغت مساعدات مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية أكثر من 450 مليون دولار في 46 دولة منها، مؤكداً عزم المملكة على تطوير علاقات التعاون والشراكة مع القارة، وتنمية مجالات التجارة والتكامل.

وأعرب ولي العهد عن التطلع إلى ضخ استثمارات سعودية في مختلف القطاعات بما يزيد على 25 مليار دولار، وتموين وتأمين 10 مليارات دولار من الصادرات، وتقديم 5 مليارات دولار تمويلاً تنموياً إضافياً لأفريقيا حتى 2030، فضلاً عن زيادة عدد سفارات المملكة بالقارة إلى أكثر من 40 سفارة.

ولفت إلى أن السعودية كانت من أوائل الدول التي قدمت دعمها المعلن لحصول الاتحاد الأفريقي على عضوية دائمة في مجموعة العشرين، إيماناً منها بدور القارة، مشيراً إلى حرص المملكة على دعم الحلول المبتكرة لمعالجة الديون الأفريقية، حيث سعت خلال ترؤسها مجموعة العشرين عام 2020 إلى إطلاق مبادرات تعليق مدفوعات خدمة الدين خلال الجائحة للدول منخفضة الدخل، ومبادرة الإطار المشترك لمعالجة الديون وإعادة هيكلتها في العديد من الدول الأفريقية.

وأكد الأمير محمد بن سلمان، دعم السعودية التنمية المستدامة، وحق الدول في تنمية مواردها وقدراتها الذاتية، مجدداً التزام بلاده بأمن إمدادات الطاقة واستدامتها، والاستفادة من جميع مصادر الطاقة، وتطوير تقنيات وحلول وأنظمة الوقود النظيف، وتوفير الغذاء لأكثر من 750 مليون إنسان أفريقي.

ورحّب باستئناف مباحثات جدة بين ممثلي طرفي الأزمة السودانية، معرباً عن أمله في أن تكون لغة الحوار هي الأساس للحفاظ على وحدة السودان وأمن شعبه ومقدراته.

ودان ولي العهد السعودي ما يشهده قطاع غزة من اعتداء عسكري واستهداف للمدنيين واستمرار انتهاكات سلطة الاحتلال الإسرائيلي للقانون الدولي الإنساني، مشدداً على ضرورة وقف الحرب والتهجير القسري، وتهيئة الظروف لعودة الاستقرار وتحقيق السلام.

ونوّه بأن السعودية «تهدف لاستضافة معرض (إكسبو 2030) في الرياض، وتقديم نسخة استثنائية تاريخية غير مسبوقة في التاريخ تسهم في استشراف مستقبل أفضل للبشرية»، متابعاً: «نتطلع إلى مشاركتكم مع السعودية في إبراز الدور المهم لأفريقيا، وما تتمتع به من موارد بشرية وطبيعية وفرص نمو وإمكانيات مستقبلية».

وأعرب الأمير محمد بن سلمان عن ثقته في أن هذه القمة ستحقق ما نصبو إليه جميعاً من نقلة نوعية في مجالات التعاون والشراكة بين السعودية والدول الأفريقية.

الشرق الأوسط

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.