البرهان: نطالب كافة الدول بتصنيف الدعم السريع إرهابياً

أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني عبدالفتاح البرهان، أن الأطراف السودانية تجلس في عدة منابر لحل الأزمة في البلاد وأبرزها منبر جدة.

وأضاف رئيس مجلس السيادة السوداني في كلمة خلال أعمال القمة السعودية – الإفريقية الأولى في الرياض، اليوم الجمعة، أن بعض الدول تساوي بين الدولة وقوة تمردت عليها في سابقة خطيرة.

وأشار إلى أن هناك تجاهلا إقليميا وعالميا ضد الجرائم التي ترتكب في السودان، مطالباً بإدانة ممارسات قوات الدعم وتصنيفها بأنها إرهابية.

وعن أحداث غزة، أعرب البرهان عن تضامن بلاده مع الشعب الفلسطيني وحقه في إقامة دولته على حدود 1967.

كما شكر الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير محمد بن سلمان على السعي لخلق شراكة مع إفريقيا، مؤكداً مواصلة دعم الشراكة السعودية الإفريقية.

انتهاء الجولة الأولى من المفاوضات
وكان رئيس مجلس السيادة الانتقالي السوداني قد وصل اليوم إلى المملكة العربية السعودية للمشاركة في القمة العربية التي تبدأ أعمالها غداً بالعاصمة السعودية الرياض.

تتزامن زيارة البرهان مع انتهاء الجولة الأولى للمفاوضات بين وفدي الجيش وقوات الدعم السريع في محادثات جدة بعد استئنافها، والتي تجري بتيسير من السعودية والولايات المتحدة والاتحاد الإفريقي والهيئة الحكومية للتنمية (إيغاد)، سعيا لإنهاء الصراع في البلاد والذي اقترب من إكمال شهره السابع.

إدانة الهجمات الإسرائيلية
من جانبه، ذكر إعلام مجلس السيادة أن البرهان سيشارك في القمة الطارئة التي دعا لها مجلس جامعة الدول العربية غدا السبت، لبحث الأحداث في قطاع غزة.

وقال وزير الخارجية السوداني المكلف علي الصادق، الذي شارك في اجتماع لوزراء خارجية الدول العربية، أمس الخميس، في تصريح لوكالة السودان للأنباء، إن مشروع البيان الختامي للقمة الذي بحثه الوزراء يؤكد إدانة الدول العربية كافة للهجمات الإسرائيلية على قطاع غزة و”جرائم الحرب” التي ترتكبها إسرائيل في حربها على القطاع.

وأضاف وزير الخارجية أن مشروع البيان يرفض أي محاولة للنقل الجبري أو الفردي أو الجماعي أو التهجير القسري أو النفي للشعب الفلسطيني.

كما يدعو البيان إلى تكاتف الدول العربية وجهود المجتمع الدولي من أجل إطلاق عملية جادة تتضمن تحقيق السلام على أساس حل الدولتين.

العربية نت

تعليقات الفيسبوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.